اخر المستجدات

Loading...

الأربعاء، 16 أبريل، 2014

فاطنة أفيد تستنكر تصريحات بنكيران المهينة لرجال و نساء التعليم -ما تبقاوش تبوسو التلاميذ-


نص البيان- بعد الوقوف على التصريحات الاستفزازية والانتقامية لرئيس الحكومة في حق الشغيلة التعليمية خلال المناظرة الوطنية حول حماية الأطفال المنظمة بالصخيرات بحيث اعتبرالأساتذة كافة متحرشين بتلميذاتهم وتلامذتهم. وأمام تزايد الهجوم غير المبرر على نساء ورجال التعليم ومحاولة  إلصاق تهمة فشل المنظومة التربوية بالأطر التربوية والإدارية بدل تحمل الجهاز الحكومي لمسؤولياته إزاء الوضع المتأزم  للمدرسة المغربية، فإن المنظمة الديمقراطية للتعليم العضو في المنظمة الديمقراطية للشغل يعلن ما يلي :

1.    تستنكر وتشجب وتحتج بشدة على ما تفوه به السيد عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، في مداخلته بمناسبة انعقاد المناظرة الوطنية حول حماية الأطفال؛ وتعتبر هذا التصريح مس خطير بقدسية العملية التعليمية والتربوية واتهام غير مقبول لنساء ورجال التعليم بالبيدوفيليا والشذوذ الجنسي، ومحاولة دنيئة لتأليب الرأي العام الوطني ضد الشغيلة التعليمية التي بقيت صامدة رغم كل المؤامرات التي حيكت ضدها لعقود منذ سنوات الرصاص؛
2.    تعتبر أن مثل هذه الاتهامات المجانية والتصريحات غير المسؤولة والخطابات الانتقامية مجرد هروب إلى الأمام من مواجهة الإشكالية الحقيقية والمتمثلة في التعاطي الإيجابي والجدي مع ملف الإصلاح التربوي؛
3.     تعبر عن استعدادها الكامل لخوض مختلف الأشكال النضالية المشروعة للتصدي لمختلف التصريحات والاتهامات الرامية إلى المس بقدسية الرسالة التربوية وبشرف مهنة التعليم بنسائه ورجاله؛
4.    تؤكد مجددا أن مثل هذه الخرجات غير المحسوبة وغير المسؤولة والاتهامات المسمومة لرئيس الحكومة الماسة بشرف نساء ورجال التعليم وسمو ونبل رسالتهم التربوية لا يمكن بأية حال أن تهز كيان الشغيلة التعليمية التي تتحمل لوحدها وفي ظروف قاهرة عبء ومسؤولية تربية أجيال المستقبل؛

5.    تطالب من جديد الحكومة الحالية بالتعجيل بوضع حد للنزيف الذي تعرفه المنظومة التربوية من خلال الشروع في إيجاد حلول عاجلة وفعالة لمختلف الأعطاب المتفاقمة والاختلالات البنيوية التي تعتري سياستنا التعليمية باعتماد مقاربة تشاركية شمولية ومندمجة تروم النهوض بتعليمنا وإنقاذ مدرستنا الوطنية والرقي بهما إلى مستوى تطلعات وانتظارات الشعب المغربي؛

إقرأ أيضا