اخر المستجدات

Loading...

الأربعاء، 16 أبريل، 2014

انطلاق فعاليات الدورة التكوينية في مجال محاربة الأمية و التربية الغير النظامية بأزيلال



محمد أوحمي- صبيحة يوم الثلاثاء 15 أبريل الجاري و على مدى خمسة أيام وبمقر الغرفة الفلاحية بأزيلال انطلقت فعاليات الدورة التكوينية في مجال محاربة الأمية و التربية الغير النظامية التي أشرفت عليها العصبة المغربية للتربية الأساسية و محاربة الأمية فرع أزيلال .
حفل الافتتاح حضره إلى جانب رؤساء مجموعة من الجمعيات المهتمة بمحو الأمية و المشرفين و المشرفات على البرنامج  رئيس قسم العمل الاجتماعي عبد العزيز عصيم و ذ: مصطفى عبيد رئيس قسم الشؤون التربوية بالنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وقائد الملحقة الإدارية الأولى وكذا المكتب المسير للعصبة المغربية للتربية الأساسية و محاربة الأمية .
في البداية قدم منسق فقرات الافتتاح مصطفى شرو السياق العام للبرنامج و دعا جميع المشاركين و المشاركات إلى التفاعل الإيجابي داخل الورشات للاستفادة أكثر,
و في كلمة ألقاها بالمناسبة هشام أحرار المنسق الإقليمي  للبرنامج و رئيس فدراليات الجمعيات العاملة في برنامج محاربة الأمية و التربية الغير النظامية أكد أن الدورة التكوينية المنعقدة أيام 15 و 16و 17و 18 و 19أبريل 2014 بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بأزيلال تهدف بالأساس إلى تنمية و تطوير قدرات الفاعلين الجمعويين في مجال محو الأمية و التربية الغير النظامية منوها بالدور الفعال الذي لعبته العصبة المغربية في خلق آفاق مستقبلية و المضي إلى مرحلة جديدة لتكوين المحررين و المحررات من الأمية في عدة مجالات كالحلاقة و التجميل و التدبير المنزلي و الخياطة و الطرز و الحياكة و ...
و أضاف المتحدث أن من بين أهداف البرنامج  إدماج المستفيدات في سوق الشغل قصد تحسين و ضعيتهم الاجتماعية و لن يتأتى لهم ذلك دون إشراك المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الورش الملكي الذي انطلق سنة 2005 .
و في كلمة ألقاها بالمناسبة رئيس قسم العمل الاجتماعي الذي تحدث بشكل مقتضب حول أهمية المشروع الذي خضع لدراسة مدققة من طرف اللجنة الإقليمية و كان المشروع الوحيد الذي تقدم للجنة متأسفا لغياب تجاوب باقي الجمعيات مع مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و الذي خصص لها برنامج مسطر للترويج , و أضاف أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أصبحت شريكة اساسية بعد مرحلة الأمية و تمنى نجاح هذا الملتقى الذي حجت إليه مجموعة من الجمعيات الجادة من دمنات و أيت بوكماز و أزيلال و بني عياط و ...
و قبل تقديم عرض النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية من طرف الأستاذ مصطفى عبيد عرض منشط فقرات البرنامج شريطا نال إعجاب الحاضرين و الحاضرات يهم عمل العصبة المغربية لمحاربة الأمية و التربية الأساسية في عدو مناطق وعرة يصعب الولوج إليها .
المتدخل أشاد بدوره بعمل العصبة المغربية معتبرا انخراطها في البرنامج مكنها من مهارات و أساليب ناجعة للقضاء على الأمية و كانت لفريقه عدة زيارات تفقدية لهذه المراكز يشرف عليها الأستاذ تمنايت كمال رئيس القسم بالنيابة ووقفت على عمل المشرفين و المشرفات الجاد و المسؤول و أكد أن البرنامج الخاص الذي سطرته العصبة لما بعد الأمية برنامج يكتسي صبغة خاصة تمكن المتعلم و المتعلمة من كسب مهارات و الولوج إلى سوق الشغل بسهولة .

و عن برنامج التكوين صرح لنا هشام أحرار المسؤول عن العصبة أن فقراته متنوعة تحتوي على عدة ورشات منها ورشة كيفية إنجاز تقارير الزيارات الميدانية لفصول برنامج محو الأمية و التربية الغير النظامية و عملية التتبع وورشة خاصة بمشرفي البرنامج حول مناهج المعتمدة في برامج محو الأمية و التربية الغير النظامية و ستكون هناك توصيات منبثقة من الورشتين حيث تم تعيين مقرر عن كل ورشة و لم يخف اعتزازه بتفاعل رؤساء و أمناء و المشرفين و المشرفات على البرنامج كل من موقعه و مسؤوليته.

محمد أوحمي-تجمع الأساتذة بالمغرب
من أزيلال

إقرأ أيضا