اخر المستجدات

Loading...

الخميس، 29 مايو، 2014

الجهوية المتقدمة من منظور جغرافي بالكلية المتعددة التخصصات بخريبكة


شهدت الكلية المتعددة التخصصات بخريبكة يوم الثلاثاء 27 مايو افتتاح الندوة العلمية تحت عنوان :الجهوية المتقدمة بالمغرب:أي توافق ترابي لأية تنمية ترابية؟
وقد افتتحت هذه الندوة بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة السيد عميد الكلية المتعددة التخصصات بخريبكة، و كذا كلمة السيدة منسقة الندوة، فكلمة السيد رئيس المجلس الإقليمي لأزيلال، الذين أجمعوا في كلماتهم، على أهمية تنظيم مثل هذه الندوات، ولاسيما المتعلقة بإحدى الإشكاليات التي باثت تستقطب انتباه ثلة من الباحثين، الأكاديميين، السلطات، المنتخبين و فعاليات المجتمع المدني، ألا و هي إشكالية الجهوية المتقدمة.
وقد عرف هذا اليوم في فترته الصباحية تقديم سلسلة من المداخلات، والتي جاءت على الشكل التالي:
المداخلة الأولى:" الجهوية و إعادة التشكيل الترابي "، من تقديم  الأستاذ السعيد بوجروف.
المداخلة الثانية: " في منحى نموذج جديد للتنمية الجهوية بالمغرب"، من تقديم الأستاذ المصطفى حسني.
المداخلة الثالثة: " المخطط الجهوي لإعداد التراب الوطني"، من تقديم الأستاذة أمينة بورقية.
المداخلة الرابعة: " الموارد المائية للحوض الهيدرولوجي أم الربيع و ضعية الحالة و استشرافات التدبير المستدام"، من تقديم الأستاذ أغزاف ابراهيم.

و قد تضمنت الفترة المسائية سلسلة من المداخلات وردت كما هو مبين أسفله:
المداخلة الأولى:"الجهوية المتقدمة والخصوصيات الإثنولغوية بالمغرب : خطوة في اتجاه التوافق الترابي"، من تقديم  الأستاذ ادريس ايت لحو.
المداخلة الثانية: " الجهوية المتقدمة  دراسة مقارنة للمشروع المغربي مع التجارب الإسبانية ، الإيطالية والفرنسية "، من تقديم الأستاذ محمد الأسعد.
المداخلة الثالثة: " الجهوية المتقدمة بالمغرب أية خطوات من أجل أية استشرافات"، من تقديم الأستاذ يحي أبو الفرح.
المداخلة الرابعة: " الجهوية بين المقاربات الترابية وإعادة الاستعمال السياسي ـ الإداري ، حالة جهة الشاوية ورديغة "، من تقديم الأستاذ عبد الوهاب الإدريسي.
المداخلة الخامسة : " الجهوية والتنمية بالعيون العاصمة الجهوية للأقاليم الجنوبية المغربية "، من تقديم الأساتذة محمد السبتي ،نبيل العياشي، محمد واعمر
المداخلة السادسة : "خريبكة جهة الواقع وجهة الإنشاء الإداري "، من تقديم الأستاذين حسن ضياء، علي جعفري.


كما عرف اليوم الثاني من الندوة توالي عرض مداخلات مجموعة من الأساتذة الباحثين، و التي تطرقت للإشكاليات التالية:
المداخلة الأولى: "الجهوية المتقدمة داخل مسار اللامركزية بالمغرب: و جاهة المشروع و معيقات التفعيل السريع"، من تقديم الأستاذين محمد كربوط و عبد المجيد سحنوني.
المداخلة الثانية: "الجهوية السياحية بالمغرب: فرصة من أجل التنمية بالمغرب"، من تقديم الأستاذة أسماء بوعوينات.



المداخلة الثالثة: "القطاع الفلاحي بين جهة تادلة أزيلال الحالية و الجهة المتقدمة لبني ملال - خنيفرة"، من تقديم الأساتذة أحمد عمور و سعد زغلول، محمد بنموسى.
المداخلة الرابعة: "الرأسمال الاجتماعي، قاطرة أساسية لنجاح الجهوية"، من تقديم الأساتذة محسن إدالي، محمد الغاشي و يحيى الخلقي.
المداخلة الخامسة: "أي تطبيق للجهوية حالة جهة طنجة تطوان"، من تقديم الأستاذ مصطفى النذراوي.



المداخلة السادسة: "الجهوية المتقدمة بالمغرب: أية إعادة لتمفصلات المنطقيات السياسية و السوسيو اقتصادية من أجل أية دينامية ترابية"، من تقديم الأستاذة فاطمة الجبراتي.
المداخلة السابعة: "أية حكامة ترابية للفعل الهجروي الدولي"، من تقديم الأستاذ محمد حيتومي.
وقد أجمع المتدخلون طيلة يومي هذه الندوة، على المجهوذ الجبار الذي بذلته الأستاذة فاطمة الجبراتي لتنظيم حدث علمي غير مسبوق في تاريخ الكلية المتعددة التخصصات بخريبكة، وكذا بشعبة الجغرافيا في نفس الكلية، سيما و أنها ارتبطت بإشكالية الجهوية المتقدمة التي تعرف نقاشا عميقا على المستوى الوطني، وفق مقاربات متعددة الأبعاد و متعددة الفاعلين. 
و في اختتام هذه الندوة، تقدمت منسقتها الأستاذة فاطمة الجبراتي بتشكراتها الحارة لكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا الملتقى العلمي، سيما و أنه تضمن مشاركة أساتذة جامعيين بارزين على المستوى الوطني.



من إعداد وتصوير : ياسين ملاس و نبيل العياشي
تجمع الأساتذة بالمغرب

إقرأ أيضا