اخر المستجدات

Loading...

الاثنين، 9 يونيو، 2014

أستاذة بمجموعة مدارس المهدي بن تومرت بتاونات تراسل رشيد بلمختار بشأن شطط مفتش


نص الرسالة- سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله وبعد، أنا الموقعة أسفله، فاطمة الظريف،أستاذة التعليم الإبتدائي، لغة عربية، بمجموعة مدارس المهدي بن تومرت ، وحدة المركز،أتقدم إليكم بشكايتي هذه علني أجد لديكم إنصافا مفقودا و عدلا مداسا من طرف المفتش التربوي الذي يتلذذ بشططه في استعمال السلطات المخولة له ويتبجح بقدرته على الإنفلات من المساءلة ، محتميا بمركزه الذي حسب إعتقاده يجعله فوق المحاسبة... هذا هو (ف.ش)، مفتش اللغة الفرنسية بالمنطقة والذي لا يتوانى كلما سمحت له الفرصة، بمناسبة أو بدونها ،في استفزازي و إهانتي و نعتي بالأوصاف التي لا علاقة لها بالمجال التربوي، ولا بأداء مهامه كما نصت عليها القوانين المنظمة و أخلاقيات المهنة وحسن السلوك.
                      سيدي، لقد سبق لي وأن تقدمت بشكاية ضد السيد المذكور إلى السيد النائب الإقليمي للوزارة بتاونات قبل شهرين، و الذي وعد بحل المشاكل المتعلقة بهذا الموضوع في أجل أقصاه  15 يوما في بلاغ للرأي العام المحلي و الإقليمي، إلا أنه وفي يوم  الخميس 05 يونيو 2014 ، و نحن ننتظر الإنصاف ، وبدلا من حضور لجنة للمدرسة للبث في حقيقة ماصدر عن المفتش وتقصي ظروف الواقعة، أفاجأ بزيارة السيد المفتش الذي إقتحم القسم محاولا إستفزازي بكل الطرق ليتبين أن الهدف من الزيارة المخصصة هذا اليوم لمدرسة المهدي بن تومرت  - دون غيرها – هو الإنتقام و إعلان الإنتصار وإثبات أنني كنت مخطئة حين ظننت أنني سأجد من يقف بجانبي ضده، كما لو أن السيد المفتش في صراع مع عدو ، وليس أمام إطار  في بداية مشواره المهني ، ينتظر توجيهاته لإشراكه في الإرتقاء بالعملية التعليمة التعلمية، بعيدا عن الخلافات و الحسابات الشخصية.
أحيطكم علما سيدي أن السيد المفتش أعلن صراحة أن  لا بلاغ النائب الإقليمي يهدده و لا ما تقوم به النقابات يقض مضجعه، وأنه مصدق لدى الجميع ، يفعل ما يشاء ، وقت ما يشاء،وكيفما يشاء؛ مؤكدا أن للمفتش الأمر من قبل و من بعد، وله النهي، وعلى الأستاذ السمع و الطاعة، في علاقة فاقدة للمساواة، مقرة لمبدأ الإستعباد، مكرسة للإستبداد، مشبعة لرغبته في الإنتشاء بفوز في معركة من صنع خياله، مستهزئا بقرار النائب الإقليمي، ساخرا من نضال النقابات، معلنا استمرار سوء معاملته لأمثالي ممن يدافع عن كرامته أمام تسلطه، وهو ما يجرح –حسب إعتقاده – كبرياء  السيد المفتش .
                لقد سأل السيد مفتش اللغة الفرنسية عن مذكرتي اليومية المكتوبة بالعربية، ودونما  أي مبرر أخذ خاتمه وبدأ يضعه على آخر ورقة فيها مرددا في حالة هستيرية " أنا المفتش ! أنا المفتش ! تيقتي دابا ولا لا ؟"، و حينما منعته من وضع خاتمه على مذكرتي بتلك الطريقة ، لم يرقه الأمر ، بل إستمر في إذلالي ، ليرضي كامل غروره  و عنجهيته.
                  لذلك كله وما سبقه من قبل، بحثت لديكم ، سيدي،  عن إنصافي الذي عجزت جهات أخرى توجهت إليها،  تبعا لما يفرضه التسلسل الإداري، عن تحقيقه ؛ ولأن أملي فيكم كبير في أن تعيدوا لي الإعتبار أمام تعسفات و إهانات السيد المفتش المتعمدة والمتلاحقة ، وأن تضعوا حدا لعبث السيد مفتش الفرنسية و تصرفاته البعيدة كليا عن ما يفرضه التأطير و التفتيش التربوي، و التي لا تخدم العملية التربوية ولا تمت لها برابط.
               وفي إنتظار ردكم الكريم ، تقبلوا مني ، سيدي الوزير ، فائق تقديري و عميق امتناني.


توقيع : فاطمة الظريف         

إقرأ أيضا