اخر المستجدات

Loading...

الاثنين، 8 يونيو، 2015

هؤلاء هم صقور نقابة العدالة و التنمية التعليمية



أمال بوعزيز - يتساءل العديد من المتتبعين لانتخابات اللجان الإدارية بقطاع التعليم التي جرت يوم 3 يونيو و تم الإعلان رسميا عن نتائجها عن سر تقدم الجامعة الوطنية لموظفي التعليم الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الذراع النقابية لحزب العدالة و التنمية بهذه الاستحقاقات رغم الهجوم الشرس و الممنهج ضدها بالحملة الانتخابية و التي كانت توحي بهزيمة نكراء و تراجع كبير لهذه النقابة تفقدها تمثيليتها للشغيلة التعليمية بالحوارات المركزية و القطاعية و لكن العكس هو ما وقع بل حصدت عددا من المقاعد فاق نظيرتها بانتخابات 2009 ب 11 مقعد إضافي  و احتلت بذلك المرتبة الثانية بدل  التالثة سنة 2009 و بانتخابات عرفت كثافة تصويت بلغت 65 بالمئة عكس الانتخابات السابقة نظرا لتتبعها الكبيرعبر المواقع الإلكترونية
و عزا بعض الملاحظين هذا التقدم الملحوظ بنتائج نقابة يتيم التعليمية إلى تضحيات صقورها بالمكتب الوطني الأستاذين عبد الإله دحمان نائب الكاتب الوطني و خالد السطي عضو المكتب الوطني الرفيقين اللذان جالا المغرب باتجاهاته الأربع و إلى آخر إقليم بالمملكة المغربية بإطار اللقاءات التواصلية التي عرفت نجاحات أمام شغف رجال و نساء التعليم لمعرفة جديد الحوار القطاعي بوزارة التربية و الوطنية و تأطير العمل النقابي بأقاليم المغرب و توسيع قواعدها و فروعها حتى بالمداشر بالمناطق النائية
و تجدر الإشارة أن لأستاذين عبد الإله دحمان و خالد السطي من أكثر القيادات النقابية حضورا بمواقع التفاعل الإجتماعي و تواصلا مع الشغيلة التعليمية لحل ملفاتها الإدارية و تبليغها بمستجدات الساحة التعليمية
من جهة اخرى فقد ناب صقرا الجامعة الوطنية لموظفي التعليم عن هذه الأخيرة بالدفاع عن مواقف النقابة من ملفات ثقيلة كإصلاح التقاعد و الاقتطاع من أجور المضربين و الرد على الهجوم الكبير على تقابتهما و اتهامها بالتماهي مع الحكومة و رئيسها عبد الإله بنكيران

أمال بوعزيز
تجمع الأساتذة - تربية ماروك

إقرأ أيضا