اخر المستجدات

Loading...

الأحد، 19 يوليو، 2015

لا نجاح للمؤسسة التربوية إلا بفصل الإداري عن التربوي



ارتبط مفهوم الإدارة بمصطلحي التدبير و التسيير، إلى جانب الحرص على تنزيل المساطر تنزيلا جيدا بعيدا عن الاجتهادات التي قد تفسد الأمر كله، وهنا وجب الوقوف مطولا عند حدود المفهوم، خاصة إذا قصدنا الحديث عن الشأن التعليمي، الذي يختلف تماما عن مجالات أخرى، حيث أنه مجال مرتبط بتأهيل المادة البشرية، مما يجعل هامش الخطأ مكلفا، و يصعب معه تدارك الأمر إلا بعد فترات، و ربما قد لا يتم تداركه مطلقا، فينتج تراكمات من شأنها خلط الأوراق، حين يتم إلصاق الخطأ المزاجي، أو الشخصي، بالإدارة، في إشارة واضحة إلى تسمية الاشياء بغير مسمياتها، كمحاولة للهروب إلى الأمام، فالخطأ المسطري في مجال التربية قد يمس بجميع الأطراف و ينعكس سلبا على الطفل، باعتباره الخانة التي تتوقف عند حدودها الممارسة التربوية .
إن إدارة المؤسسات التربوية عموما، و المقصود هنا المغزى الأشمل لمسمى المؤسسة التربوية، تحتاج إلى تبني مقاربات كفيلة بمزج التربوي و الإداري، لالتقائهما في نفس الأهداف، مع تغليب التربوي في كثير من المواقف، و فصلهما في مواقف أخرى، و هو الأمر الذي قد يحيلنا إلى تبني الطرح القائل : لا نجاح للمؤسسة التربوية إلا بالقدرة على تفادي الخلط بين الإداري و التربوي، حسب المواقف التي تعد بمثابة موجه كفيل باعتماد إحداهما، وتجنب أخرى، إنها معادلة ديالكتيكية قادرة على إنتاج طاقة بشرية اقتراحية مساهمة .    
أما القيادة التربوية، فهي آلية لتوجيه السلوك، تعديل وبناء شخصية الكائن البشري في اتجاه الأحسن والأفضل، لأجل صنع النموذج الذي ينسجم و مقاربة الدولة في تحقيق تنمية حقيقية، فالتربية تستمد قيمة وجودها من جملة أبعاد يلخصها الإطار المرجعي العام الذي نشأت فيه، هذا الإطار الذي يجعل منها قضية إنسانية، قبل كونها قضية مجتمعات، إنها، بحق، معيار نجاح الخطة التربوية أو فشلها، فإن كانت العملية التربوية تلك الدينامية، دائمة الحركة والنمو، من خلال طبيعة موضوع الدراسة و خصوصياتها، فإنها تستلزم تجديد النخب وضخ دماء جديدة مشبعة برصيد متجدد معرفيا ومنهجيا، فرغم الارتباط والتماسك البنيوي الوظيفي بين الجانبين : الإداري و التربوي، إلا أن الاختلاف ثابت ظاهرا وعمقا، فمن شروط نجاح ونجاعة التسيير البيداغوجي، هي القدرة على بلورة رؤيا تنسجم مع الأهداف و الكفايات، واعتماد أرقى السبل لتنزيل فلسفة التربية كإطار مرجعي تتغدى على الإطار المرجعي العام : البيئي و المعرفي، إلى جانب تبني سيرورة عملية، قادرة على رسم معالم الجودة باعتماد حكامة جيدة .
لعل أبرز ما يفسد نجاح مهمة القيادة التربوية الإدارية، على السواء،  تلك المتعلقة بجوانب شخصية القائد، وبتكوينه المعرفي و المنهجي، غير المتجددة، إلى جانب التركيز على العمل وفق نهج عمودي، يقتصر على اتجاه فريد، وتبني مقاربة تفتقر إلى خطة قابلة لتشخيص المواقف وترجمتها إلى ممارسات، إلى جانب تهميش متطلبات الميدان، التي تقتضي الظرفية تحيينها باستمرار، إلى جانب عدم القدرة على بناء علاقات متينة، مبنية على أساسيات من قبيل : الدينامية، الجاذبية، وقوة التأثير في الأخرين، وتناسي أهمية ترجمة الأهداف إلى ممارسات فعلية، بإمكان ما سلف الحيلولة دون الارتقاء بالفعل البيداغوجي نحو الأفضل، فكلما كان الفعل الإداري التربوي عاجزا على حسن ترتيب الاحتياجات الملحة، انطلاقا من الوعي التام بمستلزمات المرحلة وضرورياتها الأساس، كلما كانت النتائج هزيلة ودون جدوى، بل مكلفة في كثير من الأحيان، فالإيمان بأهمية العمل في دينامية، وحسن استثمار وتوظيف كل الطاقات البشرية المتوفرة، يظل أهم ميزة وأفضل خاصية لنجاح الأدوار القيادية .

 عبد الحفيظ الزياني
باحث في مجال التربية
تجمع الأساتذة - تربية ماروك

إقرأ أيضا