اخر المستجدات

Loading...

الاثنين، 27 يوليو، 2015

رحلة مدرسية تقود أستاذ بتطوان إلى الشلل النصفي و تجاهل الوزارة الوصية





بعد تعرض استاذ مادة الرياضيات السيد عيسى المالكي للحادث المأسوي خلال تأطيره لرحلة تربوية ترفيهية لتلاميذ وتلميذات اعدادية الفقيه احمد الحداد (سيدي المنضري سابقا) التابعة لنيابة تطوان الى الدار البيضاء يوم الاحد26ابريل2015 وتعرضه لقارورة زجاجية التي اسقطت من شرفة احدى الشقق (الطابق4 ) من عمارة على التلاميذ والاساتذة المرافقين لتصيب الاستاذ عيسى المالكي في رأسه (انظر فيديو المرافق) ونقل الاستاذ على عجل الى المستعجلات وهو في غيبوبة بين الحياة والموت، ومنذ ذلك الحين والاستاذ يتنقل من عيادة لاخرى ويعرض على الاطباء لمختلف التخصصات ليصاب الاستاذ بعاهة مستديمة شلل نصفي لايستطيع تحريك اطراف الجهة اليسرى ولايتكلم الا بصعوبة بعد ما كان فاقدا للكلام اضافة الى معاناة اسرته سواء المادية والمعنوية وتنقلهم من مقرإقامتهم  بتطوان الى الدار البيضاء ولا يزال الأستاذ عيسى بمركزللترويض الطبي منذ شهرين بالبيضاء. الاستاذ عيسى وحسب مقربين حضي بزيارة نائب التعليم لتطوان وتتبع حالاته منذ الحادث حسب مصادر مقربة من الاستاذ،
ورغم خطورة حالة الاستاذ فقد تم عرض ملفه على محكمة الجنح عوض الجنايات مما يطرح اكثر علامات الاستفهام...؟؟؟


 وعلمنا من مصادر خاصة ان هذه القضية سيتم عقد جلسة لها يوم الثلاثاء28يوليوز2015بالمحكمة الابتدائية بعين السبع وينتظر الرأي العام التعليمي الاطر التربوية والاداري وكذا التلاميذ من المحكمة انصاف الاستاذ ورد الاعتبار خاصة وان الاستاذ عيسى معروف باخلاقه الحميدة وتفانيه واخلاصه في عمل ومحبوب من التلاميذ والاطر الادارية والتربوية وكل من عرفه احبه.. وهذا مادفع بعد محبيه وتلامذته الى انشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي دعما للاستاذhttps://www.facebook.com/Tetouan.maroc/videos/10153195965956014/
وفي هذا السياق اصدر المكتب النقابي " النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت الكونفدرالبية للشغل " فرع تطوان " بيانا تضامنيا مع الأستاذ معلنا من خلاله تضامنه اللامشروط مع الاستاذ وتأكيده على ضرورة التعاطي مع الفعل الشنيع .طبقا للضوابط المنصوص عليها قانونيا -
منها فيديو لحظة اصابة الاستاذ عيسى بقارورة زجاجية لحظة الرحلة


لكن للاسف هناك خلل في المنظومة التربوية  لأنها تحرم الاساتذة المرافقين والمؤطرين للرحلات المدرسية من التأمين من الحوادث كما للتلاميذ مما سيدفع الاساتذة الى عدم تنظيم اي رحلة مدرسية او المشاركة فيها مستقبلا لان مثال حادث الاستاذ عيسى سيشكل بداية هذا الرفض وبالتالي سينعكس على الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية؟؟.

يوسف السطي
تجمع الأساتذة - تربية ماروك



إقرأ أيضا