تربية ماروك تجمع الأساتذة تربية ماروك تجمع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

بلاغ : نتائج جزئية لانتخاب رؤساء 23 غرفة مهنية



كشفت وزارة الداخلية، أن 23 غرفة مهنية تمكنت من انتخاب رؤسائها وأعضاء مكاتبها، منها 7 غرف للتجارة والصناعة والخدمات و5 غرف للصناعة التقليدية و8 غرف للفلاحة و3 غرف للصيد البحري، فيما ستعقد الغرف المهنية المتبقية، والبالغ عددها 17 غرفة، اجتماعات جديدة يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين لانتخاب مكاتبها.
وحسب البلاغ ذاته، فإن عملية انتخاب مكاتب الغرف المهنية، التي جرت وفقا لأحكام الأنظمة الأساسية الخاصة بالغرف المهنية يومي 17 و18 غشت 2015، تميزت بتفعيل الأحكام القانونية الجديدة المتعلقة بانتخاب مكاتب الغرف عن طريق التصويت العلني، وهو إجراء مكن من دعم شفافية وسلامة انتخابات أجهزة الغرف المذكورة.
وتتوزع الانتماءات السياسية لرؤساء الغرف المعلن انتخابها، بحيث فاز حزب الأصالة والمعاصرة برئاسة 8 غرف مهنية ( 3 مقاعد بغرفة التجارة والصناعة والخدمات، ومقعدين بغرفة الصناعة التقليدية، و3 مقاعد بغرفة الفلاحة)، وحزب الاستقلال برئاسة 5 غرف مهنية (مقعد في غرفة التجارة والصناعة والخدمات، ومقعد في غرفة الصناعة التقليدية، و 3 مقاعد في غرفة الفلاحة)، وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية برئاسة 3 غرف مهنية (مقعد في غرفة التجارة والصناعة والخدمات، ومقعد في غرفة الصناعة التقليدية، ومقعد في غرفة الفلاحة)، وحزب التجمع الوطني للأحرار برئاسة 3 غرف مهنية (مقعد في غرفة التجارة والصناعة والخدمات، ومقعد في غرفة الفلاحة ومقعد في غرفة الصيد البحري)، وحزب الحركة الشعبية برئاسة غرفتين مهنيتين اثنتين (غرفة في الصناعة التقليدية وغرفة في الصيد البحري)، وحزب العدالة والتنمية برئاسة غرفة مهنية واحدة (غرفة الصيد البحري)، كما تمكن عضو غير منتم سياسيا من الفوز برئاسة غرفة مهنية واحدة (غرف التجارة والصناعة والخدمات).


عن الكاتب

تربية ماروك تجمع الأساتذة

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

شارك الموضوع مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي






إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تربية ماروك تجمع الأساتذة