اخر المستجدات

Loading...

الاثنين، 21 سبتمبر، 2015

بلمختار يعترف بالاكتظاظ و الخصاص و ينسب أسبابها للفيضانات و الهجرة القروية -ندوة صحفية



كشف وزير التربية الوطنية، رشيد بلمختار، أن عدد التلاميذ الإجمالي بالأسلاك التعليمية الثلاثة، برسم الدخول المدرسي 2015/2016، بلغ 6 ملايين و882 ألفا و59 تلميذا، بنسبة تطور بلغت 3.6 بالمائة مقارنة مع السنة الدراسية المنصرمة، في حين بلغ عدد المؤسسات التعليمية 10 آلاف و805 مدرسة، ووصل عدد هيئة التدريس 229 ألفا و667 أستاذا وأستاذة.
وعزا الوزير أسباب الاكتظاظ التي تعانيها عدد من الأقسام بالمدارس ، حيث ضم بعضها سبعين تلميذا، إلى النقص في الموارد البشرية، والخصاص في عدد الأقسام، فضلا عن النمو الديمغرافي لبعض المدن المغربية، بسبب الهجرة من القرى نحو المدن، خاصة الدار البيضاء وفاس، والفيضانات التي هدمت مدارس بأكملها، مع صعوبة تعويضها خلال أقل من سنة.
وبخصوص تسريبات الباكالوريا، أفاد بلمختار خلال ندوة صحفية بمقر الوزارة بالرباط، أن المفتشية العامة أنجزت تقريرا خاصا حول الموضوع تم تقاسمه مع المصالح الأمنية، حيث لا زالت الأبحاث جارية، في حين ينتظر أن تقدم المفتشية تقريرها كاملا حول الاختلاسات في أكتوبر القادم، مشيرا إلى أن عددا من الملفات أحيلت على المجلس الأعلى للحسابات، وأخرى ينظر فيها القضاء.
وحول تجويد قطاع التعليم بالمغرب، أكد بلمختار أن الوزارة أقدمت على اعتماد 23 تدبيرا ذا أولوية يهم الجوانب البيداغوجية والتسييرية وتخليق الحياة المدرسية، أهمها متعلق بتحسين المناهج المدرسية خلال 4 سنوات الأولى وتطبيقها على 300 ألف تلميذ وتلميذة بمعدل 10 بالمائة، وتوسيع إمكانية الولوج للمسالك الدولية للباكالوريا لتشمل 45 مؤسسة تعليمية، والرفع من عدد المسالك المهنية الخاصة بالباكالوريا لتهم 17 تخصصا بعد أن كانت محصورة في الفلاحة والصناعة.
واعتبر المسؤول الحكومي ذاته أن وزارة التربية الوطنية مهتمة بتطوير إستراتيجية لدعم الباكالوريا المهنية والتكوينات المهنية عموما، مستنجدا بتجارب الدول المتقدمة كسويسرا وألمانيا التي تعطي أولوية للتكوين الدراسي المهني وتدعم المتميزين فيه، ثم تأتي الجامعة بعدها.
وأفاد بلمختار، ضمن ذات اللقاء الإعلامي، أن التلاميذ المغاربة سيتمتعون بفرصة اختيار توجه مهني منذ بداية السلك الثانوي، وهو ما يمكن الشباب من ولوج سوق الشغل أو إكمال دراسات عليا في ذات المجال، أو الالتحاق بمدارس المهندسين.
وعن تأجيل الإعلان عن مرصد للقيم، تساءل الوزير عن الطريقة التي سيتمكن معها التلميذ من تطبيق أخلاقيات توجد فقط على الكتب، في مقارنة مع محيط معاش يحفل بتصرفات لا أخلاقية، وفق تعبيره، مؤكدا على ضرورة تعاون الجسم التربوي مع الآباء والمجتمع المدني للرفع من قيم التلاميذ، إلى دفعهم ليكونوا الفاعلين لتخليق الحياة المدرسية ونبذ العنف.
وأكد المتحدث، أن الوزارة ستولي اهتماما مضاعفا لمؤسسات العالم القروي والمناطق النائية، للرفع من مستواها التعليمي والاهتمام بمرافقها، مُشددا على أن تدابير مهمة ستشهدها المدارس التي لا زالت تضم أقساما مفككة، حيث سيتم إزالة 6000 قسما بميزانية تصل إلى مليار درهم خلال سنتين.
وعلاقة بالأزمة الأخيرة حول تدريس الأمازيغية، نفى بلمختار حدوث أي تغيير في عدد المكونين، موضحا أن عدد أقسام تدريس الأمازيغية ارتفع، وتم تكوين 120 أستاذا هذه السنة، مشيرا إلى أن تحقيقا فتح حول انخفاض الأقسام التي تدرس الأمازيغية بالدار البيضاء بـ44 قسما.


إقرأ أيضا