اخر المستجدات

Loading...

الثلاثاء، 22 ديسمبر، 2015

عزيمان ينتصر لبلمختار بقضية فرنسة بعض المواد العلمية الدراسية



اختار عمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء المجلس اليوم الاثنين 21 دجنير 2015، أن يرد بشكل ضمني على رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، بعدما انتفض هذا الأخير في وجه رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية، بسبب مذكرة جديدة تقضي بتدريس اللغات العلمية بالمواد الفرنسية، إذ أكد عزيمان أن الملك قد حسم في قضية اللغات الأجنبية، وعلاقتها بالهوية.
ورد المستشار الملكي على منتقديه بفقرات من الخطاب الملكي الأخير بمناسبة ذكرى عيد العرش، والذي تناول إشكالية التعليم واللغات بالمغرب، مستدلاً ببعض منها قائلا: “وخلافا لما يدعيه البعض، فالانفتاح على اللغات والثقافات الأخرى لن يمس بالهوية الوطنية، بل على العكس من ذلك، حيث سيساهم في إغنائها، لأن الهوية المغربية ولله الحمد، عريقة وراسخة، وتتميز بتنوع مكوناتها الممتدة من أوروبا إلى أعماق إفريقيا. ورغم أنني درست في مدرسة مغربية، وفق برامج ومناهج التعليم العمومي، فإنه ليس لدي أي مشكل مع اللغات الأجنبية. والدستور الذي صادق عليه المغاربة يدعو إلى تعلم وإتقان اللغات الأجنبية لأنها وسائل للتواصل، والانخراط في مجتمع المعرفة، والانفتاح على حضارة العصر”.
وشدد عزيمان وهو يستحضر حصيلة المجلس حول الرؤية الإستراتيجة لإصلاح التعليم بالمغرب، على أن “الأساسي أيضا هو أن الرسالة وصلت، وأن جلالة الملك قد ثمن العمل الذي قام به، وتفضل جلالته في خطاب العرش لسنة 2015 – وعلى نحو حازم وواضح – بتخصيص جزء كامل من خطابه السامي لقضايا إصلاح المنظومة التربوية”، مؤكدا  أن “الأساسي كذلك هو أن الرسالة وصلت، وأن الحكومة تملكت الرؤية الاستراتيجية للإصلاح، وأن القطاعات المعنية قد انخرطت في بلورة البرامج الأولى بغرض تطبيقها .”
ورداً على الصراع الدائر بين دعاة العربية والفرنسية، أكد عزيمان أن “المجلس لديه اقتناع آخر متقاسم يتمثل في كون الإسهام في إعادة تأهيل المدرسة لن يتأتى دون القطع مع الاصطفافات الإيديولوجية والسياسية، ومع الدوغمائية والتعصب والتشنج، ومع الأحكام الجاهزة، وذلك في اتجاه الاشتغال دون أية مواقف مسبقة من أجل هدف أوحد: مصلحة المتعلمين”.
وأشار رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن أزيد من 3 آلاف شخص شاركوا في سلسلة من اللقاءات الجهوية حول الرؤية الإستراتيجة لإصلاح التعليم، التي نظمها المجلس من 2 نونبر إلى 14 دجنبر حول موضوع “الرؤية الإستراتيجية للإصلاح التربوي 2015 – 2030 وسبل التفعيل”.

 عن موقع كشك الإخباري

إقرأ أيضا