اخر المستجدات

Loading...

الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

ندوة بأزيلال في موضوع " الأمازيغ و الكتابة الأمازيغية بين الماضي و الحاضر"



في إطار أنشطتها الإشعاعية نظمت جمعية أسيد للثقافة و التنمية و البيئة بدار الشباب الزرقطوني بأزيلال يوم الجمعة 18 دجنبر 2015 ندوة تحت عنوان " الأمازيغ و الكتابة الأمازيغية بين الماضي و الحاضر " أطرها ذ: لحسن أيت بنها المفتش التربوي للتعليم الابتدائي منسق جهوي للغة الأمازيغية .
اللقاء حضره مجموعة من المهتمين بالأمازيغية و تمحور حول ثلاث محاور أساسية  أولاه تأصيل الأمازيغ في منطقة تامزغا على اعتبار أنهم أصليون في تلك البلاد وكانوا بها منذ أن وجد الإنسان  و تأنيهما الحضارة و الثقافة الأمازيغيين و تحدث المتحدث عن حضارة أمازيغية ساهمت في الحضارة الكونية و أكد أن هناك أمازيغيون ساهموا في هذه الحضارة كما ساهموا في مقاومة الاختلالات و الغزو الذي تعرضت له المنطقة  من طرف البزنطيين و الرمان و الإغريق و ...و الشعوب التي احتلت المنطقة و استغلت خيرات الأمازيغ و أهانتهم و قاوموها ومن بين المقاومين المالك الأمازيغي المشهور "ماسنسن" و "بويا الأول " و " بويا الثاني " وغيرهم .
وفي العهد الحديث ظهر مقاومون أمازيغ أمثال عبد الكريم الخطابي و موحى أحمو الزياني و عسو وبسلام و أحمد أحنصال و ..
وهناك أمازيغ ساهموا في الثقافة الأمازيغية ك "أفولاي " الذي كتب أول رواية في التاريخ "الحصان الذهبي" وهناك "بويا الثاني" الذي كتب حكايات وسيرة ذاتية إضافة إلى مقاومين قاوموا الفتح الإسلامي أمثال " كسيلة" و "دهيا"  و ابن خلدون و ابن بطوطة و عيسى الجزولي و المختار السوسي و ...
وعن آخر محور و المتعلق بالكتابة الأمازيغية عرف لحسن أيت بنها الحاضرين على خط تفناغ وخصوصا  تاريخه العريق  إذ يعتبر من أقدم الأبجديات في التاريخ و الأبجدية التي تدرس تسمى أبجدية إركام "إسكلن نتفناغ إركام" كما أن الكتابة الأمازيغية من الكتابات السهلة التي يستوعبها الثلاميذ بسرعة وكذا أي متلقي وفي الأخير حاول الحاضرون أن يكتبوا أسماءهم بحرف تيفناغ  بحماس.
الجريدة استغلت الفرصة و قامت باستجواب المحاضر لذرايته الواسعة بالأمازيغية أولا كأستاذ للمادة و ثانيا كمفتش تربوي بنيابة التعليم أزيلال وتحدث بشكل صريح على واقع تدريس اللغة الأمازيغية بالمغرب و بجهة بني ملال خنيفرة بالخصوص حيث أكد لنا أن الانطلاقة كانت سنة 2003 و كان آنذاك الأساتذة المكلفون بتدريسها يتلقون تكوينا في إطار التكوين المستمر و تدرس مع المواد الأخرى العربية و الفرنسية بغلاف زمني يصل إلى ثلاث ساعات في الأسبوع أي ستة أنشطة  ويستغرق كل نشاط 30 دقيقة و أدمجت الأمازيغية في المسار الدراسي على أساس أن تعمم أفقيا و عموديا في سنة 2010 إلا أنه يقول المتحدث أن هذا الإدماج عرف تعثرات كبيرة و تراجعات ومن أجل ذلك عملت وزارة التربية الوطنية على تكوين أساتذة متخصصين وتخرج ثلاثة أفواج من المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين تم تعيينهم بمختلف المناطق و كان نصيب تادلة أزيلال 18 أستاذا " أزيلال 7 و الفقيه بن صالح 3 و بني ملال 8" كما أن هناك أساتذة مكلفون بتدريس المادة كما أن بأزيلال أستاذة متخصصة بمدرسة القدس إلا أنه في بعض المناطق المغربية تم التراجع عن التكليفات و عرفت نيابة التعليم بأزيلال في السنة الماضية محاولات لتغيير مسار الأساتذة المتخصصين بتدريس الأمازيغية وتدخلت جمعية تعنى بتدريس المادة وتم تصحيح الوضعية إلا أنه و للأسف الشديد يتم تعيينهم في مناطق نائية وبمجموعة مدارس متشتتة مما  لا يساعد على تحقيق الأهداف المقصودة و لهذا يجب تعيينهم بالمناطق الحضرية و شبه حضرية و التي يتواجد بها أكبر عدد من المتعلمين .
وبخصوص بعض المطالب الملحة التي يراها المفتش الجهوي للمادة ضرورية و أساسية لتعميم تدريس الأمازيغية قال  لحسن بنها  أن المناطق النائية يجد بها المتعلمون صعوبة في تعلم ما يقدم لهم من مواد باللغة العربية في حين أنهم يستوعبون بسهولة ما يقدم لهم بالأمازيغية و يتفاعلون و ينشطون و يستوعبون بسهولة ولهذا يجب تلقينهم الدروس بالأمازيغية و العكس صحيح مع أولئك الذين يتكلمون اللغة العربية ولهذا و كخلاصة يجب تدريس اللغة العربية  في المناطق الناطقة بها و الأمازيغية تدرس فقط كمادة و بالمناطق الناطقة بالأمازيغية يجب كذلك تدريس المتعلمين بالأمازيغية الأم  و تبقى اللغة العربية كمادة فقط .
وأضاف أنه يجب العمل على تكوين أساتذة و مفتشين تكوينا أساسيا في المراكز وتكليف الطلبة المتخصصين من الكليات و الدراسات الأمازيغية بتدريس المادة مع الزيادة في عدد الأساتذة المتخصصين وتوفير الوسائل الديداكتيكية  و الوسائل المساعدة على تدريس هذه المواد من معاجم و كتب و دلائل الأساتذة التي تنعدم بالسوق و المكتبات .

و تساءل إن كان دستور 2011 قد اعتبر الأمازيغية لغة رسمية فإنها مازالت مرتبطة بالقوانين التنظيمية و التي نطالب بإصدارها ويروج أنه سيتم تكوين لجنة لصياغة القوانين التنظيمية وإحدالث المجلس الوطني للغات و من خلالهما يجب إنصاف الأمازيغ في هذه اللجنة .

محمد اوحمي - أزيلال
تربية ماروك - تجمع الأساتذة

إقرأ أيضا