تربية ماروك تجمع الأساتذة تربية ماروك تجمع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مكناس : الاحتفالات الرسمية بذكرى 11يناير احتضنتها مدرسة الأزهر الابتدائية



يخلد الشعب المغربي يوم 11 يناير، الذكرى 72 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال. وتاريخيا يمكن اعتمادها منعطفا أساسيا في سجل الحركة الوطنية، ورمزا محفزا لصيانة وتحقيق الوحدة الترابية والسيادة الوطنية من أجل تحقيق الاستقلال من قبضة القوات الاستعمارية الفرنسية والإسبانية . وكذلك محطة مشرقة في مسلسل الكفاح الوطني الموحد ، الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي من أجل الحرية والاستقلال.
ففي مثل هذا اليوم من سنة 1944 ، قدمت وثيقة المطالبة بالاستقلال لبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه ، وسلمت نسخة منها للإقامة العامة ولممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا بالرباط ، كما أرسلت نسخة منها إلى ممثل الاتحاد السوفياتي آنذاك .
وفي سياق البعد التاريخي الجوهري للذكرى ، ترأس السيد عبد الواحد الداودي النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس ، الاحتفال الرسمي بمدرسة الأزهر الابتدائية ، والذي تم بتنسيق مع جماعة الممارسات المهنية " المشور" .



وفي افتتاح الأنشطة الاحتفالية، اطلع السيد النائب على معرض الذكرى ، وورشات الرسم بالمناسبة . ثم وقف الجميع إجلالا لتحية العلم ، فيما كانت أشطة الاحتفال تروم بين استحضار ماضي ذكرى 11يناير،  وبين غرس القيم الوطنية في نفوس التلاميذ والتلميذات.
حيث أكد السيد النائب  في معرض مداخلته التوجيهية الأولية " ... ستظل  ذكرى 11 يناير محطة مشرقة في سجل المغرب الحديث ... ووفاء تمجيديا للبطولات والنضالات التي صنعها أبناء الوطن بروح تضحية عالية ، وإيمانا صادقا بعدالة قضية التحرير " ...وأشاركذلك أن  :" ذكرى يوم 11 يناير 1944 يجب أن تحتفظ بها الذاكرة الوطنية وتستحضرها الناشئة والأجيال الجديدة ، ليس للذكرى فقط ، بل لدلالاتها ومعانيها العميقة ، وأبعادها الوطنية التي جسدت رقي سمو الوعي الوطني وقوة التحام الشعب بالعرش دفاعا عن المقدسات والثوابت الدينية الوطنية ."
وفي حوار مع مدير مؤسسة الأزهر الابتدائية بمكناس السيد محمد الشلهاني فقد أكد أن " وثيقة الاستقلال ، ستظل راسخة النحت في ذاكرة المغاربة جيلا بعد جيل من أبناء الوطن ، والكل يعتبرها تجسيدًا للتلاحم بين الشعب المغربي والمؤسسة الملكية ومبعث إلهام لإعطاء نفس متجدد لكل الإصلاحات التنموية المضيئة التي ينخرط فيها جلالة الملك محمد السادس ...".
انتهى حفل تخليد الذكرى 72 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال بالترحم على أرواح شهداء الوطن الأمجاد ، ولم يفوت السيد النائب تقديم كامل تشكراته لكل أطر المؤسسة ، ولعموم مؤطري أنشطة الاحتفال .

متابعة محسن الأكرمين / مكناس : mohsineelak@gmail.com

عن الكاتب

تربية ماروك تجمع الأساتذة

التعليقات

شارك الموضوع مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي





اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

تربية ماروك تجمع الأساتذة