اخر المستجدات

Loading...

السبت، 20 فبراير، 2016

بلاغ صحفي- ندوة وطنية حول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التربية

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد رشيد بن المختار ،إن تكنولوجياالمعلوماتوالاتصالات ستمكن من تنويع استراتيجيات التعلم، وتسهيل التواصل والعمل التشاركي بين الأساتذة والتلاميذ والمفتشين والإدارة والآباء، كما ستمكن من ربح الوقت بتخفيف البرامج وساعات الدراسة مقابل تحسين الجودة.
واعتبر في كلمة له بمناسبة افتتاحأشغال الندوة الوطنيةأول أمس بالرباط،حول تكنولوجيا المعلوماتوالاتصالات  في التربية، أن إدماج هذه التكنولوجيا في المجال التربوي يشكل عاملا أساسيا في تسريع وتيرة التعلم وتحسين جودته، بالإضافة إلى ترسيخ مبدأ المناصفة وتكافؤ الفرص انطلاقا من المدرسة.
كما أشارالسيد الوزير أنالوزارة ستحرصعلى تعزير إدماج تكنولوجياالمعلوماتوالاتصالاتفيالتعليم، من أجل إتاحة الفرصة للأطفال لاستغلال منافع التكنولوجيا في اكتساب المعرفة وتحصيل العلوم، مشددا على أهمية هذه التكنولوجيا كأداة أساسية لتحقيق التغيير المنشود داخل المنظومة التربوية المغربية.
ومن جهته،اعتبرالسيد حسن الصميلي، ممثل المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بمثابة أداة هيكلية تؤسس لمبادئ المناصفة وتكافؤ الفرص وتحسين جودة التعلمات عن طريق تقوية الحكامة الجيدة في تناسق تام مع الجهوية المتقدمة، واعتماد مشاريع المؤسسات التي تتطلب استقلالية وحرية المبادرة والعمل التعاوني الذي تسهلههذهالتكنولوجيا إضافة إلى تنمية الجانب الثقافي للمدرسة.
         وخلال عرض لها حول "حصيلة برنامج جيني 2006-2015 والخطوط العريضة لاستراتيجية إدماج تكنولوجيا المعلوماتوالاتصالاتفي التربيةفيأفق2030"، قدمت السيدة إلهام العزيز، مديرة برنامج"جيني" أهم الإنجازات التي حققها البرنامج في مجال تجهيز المؤسسات التعليمية والتكوين وتطوير الاستعمالات، كما أشارت إلى أن استراتيجية 2030 يجب أن ترتكز على إدماج تكنولوجيا المعلوماتوالاتصالات في المناهج الدراسية وكذا على تطوير الكفايات التكنولوجية لدى المتعلمين.
وشكلت الندوة فرصة لتأسيس رؤية أعمق تأخذ بعين الاعتبار الجوانب البيداغوجية والاقتصادية وإدماج التكنولوجيا الرقمية في المدرسة، وذلك بمساهمة مختلف الفاعلين في الحقل التربوي في إغناء النقاش حول الرؤية التي يمكن اعتمادها من أجل تحقيق رقي التعليم في المغرب عن طريق إدماج التكنولوجيا الرقمية.


كما تميزت بتنظيم ورشات عمل ناقشت مواضيع مرتبطة بقضايا التطوير الأداءالمهني للأساتذة والاختيار التربوي للمعدات التكنولوجية وإدارة البرامج والمشاريع،بالإضافة إلى البرامج التشاركية والمناهج والتقويم.
حضر أشغال هذه الندوة ممثلون عن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ووزارات التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، الاقتصاد والمالية، الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، وممثلون عن الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، بالإضافة إلى بعض المديرين المركزيين ومديري الأكاديميات الجهوية والمديرين الإقليميين، كما عرفت هذه الندوة مشاركة بعض أطر المراقبة التربوية والتدريس ومنسقي برنامج "جيني".

وتجدر الإشارة أنه بفضل برنامج "جيني"، تم تجهيز 85 في المائة من المؤسسات التعليمية بالتجهيزات المتعددة الوسائط وربط 60 في المائة من  هذه المؤسسات بشبكة الأنترنيت،وتكوين حوالي 90 في المائة من الأطر التربويةوالإدارية و إشهاد 60000 من الأطر التربوية واقتناء حوالي 80 في المائة من الموارد الرقمية المطابقة للمناهج الدراسية.



إقرأ أيضا