نقابة الإدريسي تراسل بلمختار بشأن مادة الفلسفة بالمقررات الدراسية

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/سلايدر/9
سلايدر

الخميس, فبراير 23, 2017

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
يؤسفنا السيد الوزير، إبلاغكم استغرابنا عدم سحبكم الكتب الثلاث لمقرر منار التربية الإسلامية بالثانوي التأهيلي، والتي تشكل وصمة عار إضافية في سجل أداء نظامنا التعليمي ونقطة سوداء مهدِّدة للاستقرار والأمن العالميين بالنظر لمحتواها المجرِّم للتفكير الفلسفي والمعادي للعلوم الإنسانية والمحقِّر لقرون من نضالات الشعوب في مواجهة قوى الرجعية والتخلف لترسيخ منظومة حقوق الإنسان في كونيتها وشموليتها، مُستهجِنين في الوقت ذاته تذرع وزارة التربية الوطنية بالكلفة المالية للسحب والتي لا تساوي شيئا قياسا بالضريبة التي سيؤديها المغاربة والمجتمع الإنساني بصفة عامة من انتشار هذا الفكر وانتعاشه ليهندِس وجدان الآلاف من تلامذة هذه المستويات برسم هذا الموسم الدراسي.
إننا مدرسي ومدرسات الفلسفة المنضوين تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، إذ نستحضر كون قرار اعتماد هذه الكتب تطبيع مع الفكر الوهابي وتبيئة لنجوم القنوات الخليجية للحشد بالحقد والتعبئة بالتكفير في فصولنا الدراسية، فإننا نحملكم المسؤولية السياسية الكاملة أمام هذا الجرف المسترسل لهوامش بناء ثقافة الإيمان بالتعدد والاختلاف والتفكير الحر والمشاركة في بناء الوطن المشترك، مُحذرين من تداعيات هذه الحرب الصريحة على النقد والتفكير والإبداع والتنوير وما سترتبه مستقبلا من إدامة للتخلف وتعطيل لطاقات ومقدُرات وطننا على كافة المستويات.
إن ملاحظاتنا المتعلقة بسلسلة منار التربية الإسلامية للثانوي، هي مجرد قطرة من مآسي نظامنا التعليمي الساهر على إنتاج مخلوقات فاقدة للتفكير والتحليل النقدي والإبداع، غريبة عن الواقع الذي تعيشه مفصولة عن حياتها تستعيض عن التفكير بالأفكار الجاهزة والمعـطاة مرة واحدة كحقائق أبدية، والقائم على طرائق تعدم إنسانية التلميذ وتزكي قهر ميولاته واهتماماته وأسئلته، ومن هنا فإننا نعتبر تعميم تدريس الفلسفة لتشمل كل المستويات الدراسية مدخلا مهما من بين مداخل أخرى للحد من هذا التردي المريع لنظام تعليمي فاشل.
إننا إذ نجدد رفضنا المطلق تدريس أبنائنا مضامين هذه الكتب المجرِّمة للتفكير، أو تحويل المدرسة إلى ثكنة للتعبئة والحشد بإيديولوجية الحقد الوهابي المؤسَّس على كراهية الأخر المختلف دينيا وحضاريا وإعدام الصداقة وتحقير التفاعل والنقاش والتفكير الحر، فإننا كمدرسين ومدرسات للفلسفة، متحملين لمسؤوليتنا التاريخية الكاملة، نحتفظ لأنفسنا بحق اتخاذ كل الخطوات المطلوبة للوقوف أمام هذه المقامرة بمصيرنا المشترك والقرصنة المتعمدة لعقول صِغارنا لفائدة مشاريع النكوص والارتداد والاستبداد.
وختاما، السيد وزير التربية، وفي انتظار سحبكم لهذه المقررات، تناغما مع التزامات الدولة المغربية وإعلاناتها المتكررة في كل مناسبة تجنُّدها لتجفيف منابع التعصب والعداء والإرهاب، تقبلوا عبارات أصدق مشاعرنا والسلام.
عن سكرتارية اللجنة الوطنية لمدرسات ومدرسي الفلسفة
التابعة للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي

المنسق الوطني: قاشى م الكبير

(*) نسخة موجهة إلى السيد رئيس الحكومة




إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مقالاتكم