بلمختار يترأس اجتماعا للجنة قيادة مشروع P-TECH باكاديمية الدار البيضاء سطات

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/سلايدر/9
سلايدر
شارك الموضوع مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي




الجمعة, فبراير 03, 2017

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي


تفعيلا لمذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني وشركة «آي بي أم» (IBM) المغرب في شتنبر 2016،ترأس السيد رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني يوم الخميس 2 فبراير 2017 بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدارالبيضاء – سطات اجتماعا للجنة قيادة مشروع P-TECH بحضور كل من السيد يوسف بلقاسمي ، الكاتب العام للوزارة والسيدة إلهام لعزيز ، مديرة مشروع "جيني" والسيد فؤاد شفيقي ، مدير المناهج والسيد احساين أجور ، مدير التربية غير النظامية والسيد محمادين الإسماعيلي ، مدير الأكاديمية وكذا السيد سيدي ماء العينين ، مدير المواطنة المؤسسية وشؤون الشراكات في IBM والمديرين الإقليميين بكل من عين السبع -الحي المحمدي ، سيدي البرنوصي ، آنفا، بن امسيك ، مولاي رشيد ، عين الشق ، الفداء والجديدة ، إلى جانب رؤساء الأقسام والمصالح المعنية بالأكاديمية والفريق المشرف على تنفيذ المشروع في الجهة.




 وعلى هامش هذا الاجتماع قام السيد الوزير والوفد المرافق له بزيارة ميدانية لمدرستي «عبد الرحمان بن غزالة" و"ابن ثابت" وكذا القسم الداخلي لثانوية "عقبة بن نافع" بالمديرية الإقليمية "عين السبع- الحي المحمدي" والتي من المنتظر أن تحتضن المشروع.




وللإشارة فإن برنامج P-TECHH يمنح تكوينات مجانية لفائدة تلميذات وتلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي في المجالات الصناعية والتكنولوجية والأبناك والتأمين، مع تكييفها مع حاجيات المقاولات، وذلك بهدف تيسير متابعتهم الدراسية العليا بكل مرونة ونجاح، وكذا تيسير اندماجهم في سوق الشغل. ويرتكز هذا البرنامج، الذي يستفيد منه حاليا آلاف التلاميذ ب 60 مؤسسة في كل من الولايات المتحدة الامريكية وأستراليا بشراكة مع 250 مقاولة صناعية، على الشراكة الأساسية بين المؤسسات التعليمية ومؤسسات التعليم العالي وشركات القطاع الخاص، ويضمن للتلاميذ تكوينات تكميلية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، إضافة إلى تمكينهم من المهارات الضرورية التي تستجيب لمتطلبات سوق الشغل.
 
ويعتبر المغرب ثالث دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا، وأول دولة غير ناطقة بالأنجليزية تتبنى هذا البرنامج.

إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مقالاتكم