اكاديمية مراكش آسفي تعقد اجتماعا للتحضير للدخول المدرسي 2017/2018

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/سلايدر/9
سلايدر
شارك الموضوع مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي




الاثنين, مايو 15, 2017

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي


احتضنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، يوم الثلاثاء 2 ماي 2017، اجتماعا موسعا، خصص لمناقشة الترتيبات الأساسية والعمليات الإجرائية المرتبطة بالتحضير للدخول المدرسي 2017/2018.
    وحسب ما ورد في كلمة السيد مولاي أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية، فإن هذا اللقاء يأتي تفعيلا لمقتضيات المذكرة الوزارية الواردة في الموضوع، ويندرج في سياق تفعيل وتنزيل المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015/2030، وذلك من أجل توفير الشروط الملائمة لضمان دخول مدرسي ناجح.
     كما أكد السيد المدير على الترتيبات الضامنة لدخول مدرسي ناجح، كما وردت في المذكرة الوزارية، والتي حثت على تأهيل جميع المؤسسات التعليمية والداخليات والارتقاء بالفضاءات المدرسية، وتجهيز وتجديد الأثاث المدرسي بالمؤسسات التعليمية، وتسجيل التلاميذ وإعداد الأقسام مع الحد من ظاهرة الاكتظاظ، إضافة إلى اتخاذ كافة التدابير التربوية الضرورية لتحسين جودة التعلمات.
     ليشير بعد ذلك، إلى أهمية مختلف العمليات المميزة للدخول المدرسي المقبل، في مجالات العرض المدرسي والموارد البشرية والدعم الاجتماعي والحياة المدرسية والخريطة المدرسية والتدبير المدرسي عبر منظومة مسار والتعبئة والتواصل. وكلها عمليات تندرج ضمن برنامج العمل الجهوي، والذي ستسهر على تنفيذه لجن جهوية  تتولى مهام تأطير وتتبع وتقييم كل العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي، عبر استغلال كافة الوسائل المتاحة وتبني خطة إجرائية موحدة ترتكز على النجاعة والفعالية في إيجاد الحلول المناسبة، على صعيد جميع المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية.
    وختم السيد المدير كلمته، بدعوة الجميع إلى ترصيد المكتسبات واستحضار التجارب الناجحة وتجميع مختلف الاقتراحات حول الطلب والعرض التربوي وباقي المجالات، من أجل استثمارها واتخاذ الإجراءات التصحيحية المناسبة، قصد إنجاح الدخول المدرسي المقبل.

    وقد حضر هذا اللقاء التربوي الهام، المديرون الإقليميون التابعون للأكاديمية ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة للجهة. والذين أجمعوا على الإنخراط الواسع في مختلف العمليات الإجرائية لضمان دخول مدرسي ناجح وانطلاق الدراسة في التاريخ المحدد، حتى يصل الإصلاح الفعلي والملموس إلى المؤسسة التعليمية وللفصل الدراسي وينعكس أثره المباشر على المتعلمات والمتعلمين. 

إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مقالاتكم