بلاغ لنقابة دحمان بآسفي بعد لقائها بالمدير الإقليمي

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/سلايدر/9
سلايدر
شارك الموضوع مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي




الاثنين, مايو 08, 2017

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
عقد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بأسفي لقاء مع السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنيـــــة والتكوين المهني والبحث العلمي بتاريخ 20 أبريل 2017لمدارسةمجموعة من القضايا ذات الصبغة الاستعجالية والتي تستأثر باهتمام نساء ورجال التعليم من أهمها الحركات الانتقالية ،الإعلان عن المناصب الشاغرة، الفائض والخصاص، الخريطة المدرسية الحالية والمتوقعة، الوضعية المقلقة للمطاعم المدرسية والداخليات، اهتراء البنية التحتية لعدد مـــن المؤسسات التعليمية ،وانعدام شروط العيش الكريم خاصة بالعالم القروي، الاحتقان بالثانوية الإعدادية البحتري....) ناهيك عن مطارحة جملة من القضايا التربوية والإدارية والمالية.
وبعد نقاش جاد ومسؤول دام زهاء أربع ساعات فإن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يعلن للرأي العام ما يلــــــــــي :
على مستوى تدبيرالموارد البشرية :
* الإعلان عن المناصب الشاغرة والخصاص الفعلي،والفائض الحقيقي في لائحة اسمية يطلع عليها نساء ورجال التعليم تحقيقا لمبدأ الحق في المعلومة الدستوري، بعد إجراء أي حركة انتقالية وطنية أو جهوية أو محلية،
على مستوى البنيات التربوية :
*ضمانا لسير العادي لمعالجة الخريطة الحالية والتوقعية بما ينسجم والبنيات التربوية للمؤسسات التعليمية ،وبتوافق تام مع بنية الموارد البشرية، ضمانا لدخول مدرسي هادئ ومؤسساتي،
على مستوى المصالح المالية والإدارية :
* تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، وذلك بتكثيف الزيارات الميدانية والتفقدية للمطاعم المدرسية والدا خليات، خاصة تلك التي يشم منها رائحة التواطؤات ضدا على مصلحة المستفيدين منها من المتعلمين والمتعلمات ضعاف الحالة الاجتماعية،
كما ثم الوقوف على الوضع التربوي والإداري بالثانوية الإعدادية البحتري، حيث حمل المكتب مسؤولية الاحتقان لمدبري الشأن التعليمي إقليميا وجهويا. كما كانت الفرصة سانحة للمطالبة بتوفير الأمن والأمان لنساء ورجال التعليم لممارسة مهامهم في ظروف حسنة.
     والمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم إذ يطلع الشغيلة التعليمية بخلا صات هذا اللقاء فإنه يؤكد استعداده للانخراط الإيجابي من أجل تبني قضاياهم العادلة ومعالجتها في حينها.
                                                                              عن المكتب الإقليمي
رضوان ابراهيمي

                         
آسفي

إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مقالاتكم