بلاغ صحفي: نتائج الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا دورة يونيو2017

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/سلايدر/9
سلايدر
شارك الموضوع مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي




الثلاثاء, يونيو 20, 2017

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي


نتائج الدورة العادية لامتحانات نيل شهادة البكالوريا – يونيو 2017

·          156042 ممدرس اجتازوا بنجاح الدورة العادية لامتحانات البكالوريا
·          ما يفوق 156000 مترشحة ومترشحا سيجتازون الدورة الاستدراكية


 تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن عدد الناجحين الممدرسين بالتعليم العمومي والخصوصي في الدورة العادية لامتحانات البكالوريا 2017قد بلغ 156042 ناجحة وناجحا، بنسبة نجاح بلغت 50.28% مقابل 49.15% في نفس الدورة لعام 2016 وبزيادة بلغت 1.13 نقطة مئوية.
وبلغ عدد الحاصلين على البكالوريا من الممدرسين في قطب الشعب العلمية والتقنية 100244 بنسبة نجـــاح بلغت 52.78%.
أما في قطب الشعب الأدبية والأصيلة فقد بلغ عدد الناجحين 55719 بنسبة نجاح بلغت 46.33%.
وبالنسبة للمسالك الدولية للبكالوريا المغربية، فقد بلغ عدد الناجحين 7745 ناجحة وناجحا، بنسبة نجاح بلغت 97.09%.
أما بالنسبة للبكالوريا المهنية، فقد بلغ عدد الناجحين 79 ناجحة وناجحا، بنسبة نجاح بلغت 55.63%.   
وللتذكير، فقد حضر لاجتياز اختبارات هذه الدورة 310340 مترشحة ومترشحا من الممدرسين.
كما بلغ عدد الناجحين من المترشحين الأحرار 7649 ناجحة وناجحا بنسبة نجاح بلغت 18.17%، مع الإشارة إلى أن نسبة الحضور في صفوف هذه الفئة لم تتجاوز 59.%
وقد تم ضبط خلال إجراء هذه الدورة ما مجموعه 1770 حالة غش مقابل 3777 حالة في نفس الدورة من العام الماضي بنسبة تراجع بلغت 53%.
وبلغ عدد المترشحات والمترشحين المسموح لهم باجتياز الدورة الاستدراكية، أزيد من 156124 وهو ما يمثل 38.91% من مجموع الحاضرين.
وستجرى هذه الدورة كما هو مقرر أيام 11 و12 و13 يوليوز 2017.

وإذ تشيد الوزارة بانخراط نساء ورجال التربية والتكوين في إنجاح جميع محطات هذا الاستحقاق الوطني، وبدعمهم الكبير لتفعيل الآليات الجديدة التي تم اعتمادها في عمليتي التصحيح ومسك النقط، فإنها لتعبر عن تثمينها الكبير لجهود السلطات العمومية والمصالح الأمنية في ضمان إجراء هذه الامتحانات في ظروف جد حسنة، منوهة في نفس الوقت بمساهمة الإعلام الوطني في مواكبة هذا الاستحقاق التربوي الهام.

إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مقالاتكم