2084208994886490994345459083536787122329324620425325324482245056212527005525230030281093810472575056800045429858597245242800293493805642731555
سلايدر

الثلاثاء، 12 يونيو 2018

جمعية موظفي مديرية طنجة أصيلة تتهم مسؤولي المديرية بإستهداف و استفزاز الموظفين - بيان



نص البيان - في خطوة غير مسبوقة تجاوزت فيها المديرة الإقليمية وبعض رؤساء المصالح بالمديرية دستور المملكة في بابه الثاني " الحريات والحقوق الأساسية " من خلال الفصل 25 ( حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها )  والفصل 29 ( حريات الاجتماع والتجمهر والتظاهر السلمي، وتأسيس الجمعيات، والانتماء النقابي والسياسي مضمونة ... )، وخرقوا قانون الحريات العامة وتجاوزوا قانون التجمعات العمومية. حيث أقدموا على تهديد واستفزاز واستهداف مجموعة من موظفات وموظفي المديرية ردا على تعبيرهم عن المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها الجمعية يوم الاثنين 11 يونيو 2018، كما ورد في بيان الجمعية الصادر بتاريخ 01 يونيو 2018.  مما خلف استياء وقلقا في صفوف الموظفين، الأمر الذي دفع الجمعية إلى عقد اجتماع طارئ لتدارس الوضع يومه الجمعة 08 يونيو 2018 بمقر المديرية الإقليمية ابتداء من الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال. وبعد نقاش عميق طبعته الحكمة والتبصر رغم هول الحدث، خلص الاجتماع إلى ما يلي:
في الوقت الذي كانت الجمعية تنتظر من المديرة الإقليمية تفاعلا حقيقيا وإيجابيا مع مطالب موظفات وموظفي المديرية التي رفعتها إليها الجمعية عبر محطات: بدءا من أبريل 2017 مرورا بمحطة 8 فبراير 2018 وانتهاء بتاريخ 5 أبريل 2018. وبدل تحكيمها للعقل والمنطق لاحتواء الاحتقان الذي تعرفه المديرية الإقليمية، وذلك بالدعوة إلى لقاء عاجل مع الجمعية في حوار جاد ومسؤول لمعالجة الوضع. نهجت المديرة الإقليمية أسلوب صب الزيت على النار من خلال بعثها رؤساء المصالح قصد ثني الموظفين عن المشاركة في الوقفة الاحتجاجية ضدا على إرادتهم التي سبق أن عبروا عنها، مستغلين بذلك نفوذهم، خلافا لما ينص عليه الدستور في الباب 12 من الفصل 155 : "يمارس أعوان المرافق العمومية وظائفهم وفقا لمبادئ احترام القانون والحياد والشفافية والنزاهة والمصلحة العامة"، وفي خرق سافر لكل القوانين بصفة خاصة قانون الحريات العامة.
وأمام استمرار المديرة الإقليمية في تجاهلها للجمعية والمطالب العادلة والمشروعة لموظفات وموظفي المديرية، بالرغم من دعوة هذه الأخيرة إلى وقفة احتجاجية، فلم تكلف نفسها عناء محاولة احتواء الوضع. وأمام هذا التحدي الصارخ للمديرة الذي قد ينحو منحا خطيرا بدأت بوادره تلوح منذ مساء يوم الجمعة الماضي على إثر ما ذكر أعلاه، فإنه لا يسعنا إلا أن:
-          نحمل المديرة الإقليمية مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع بالمديرية من احتقان ... وكل ما سيترتب عن ذلك؛
-          ندين وبشدة أساليب الاستفزاز الترهيب الوعد والوعيد التي مورست وتمارس على موظفات وموظفي المديرية الإقليمية من طرف بعض رؤساء المصالح، تلك الأساليب التي تعود بنا إلى سنوات خلت.
-          نؤكد لجميع موظفات وموظفي المديرية الإقليمية على استمرا ر   موعد الوقفة الاحتجاجية، في غياب أي حوار مع المديرة الإقليمية، وندعوهم إلى التحلي بالمزيد من الوعي والمسؤولية؛
-          نطالب الوزارة والأكاديمية بالتدخل الفوري لاحتواء الوضع وتدارك ما يمكن تداركه؛
-          نتقدم بالشكر الجزيل إلى كافة التنظيمات النقابية والهيئات والجمعيات الحقوقية وكل الجمعيات التي تساند وتدعم الحركة الاحتجاجية التي تقودها الجمعية؛
-          نشيد بجميع المنابر الإعلامية التي تواكب أنشطة الجمعية، وندعو ممثليها إلى تغطية هذه الوقفة؛
-          نحذر من استهداف أي موظف أو موظفة بالمديرية أيا كان شكل الاستهداف، وندعوا جميع موظفات وموظفي المديرية إلى التحلي باليقظة والتعبئة الكاملة للانخراط في الأشكال الاحتجاجية التي قد نضطر إلى خوضها.

بيان متوصل به - بدون تصرف

أترك تعليقا
  • Blogger التعليق باستعمال بلوجر
  • Facebook التعليق باستعمال الفيسبوك

ليست هناك تعليقات :

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

كافة الحقوق محفوظة لـ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018

زر الواتساب يشتغل في الهواتف فقط

-