شارك الموضوع مع أصدقائك


نظمت نيابة وزارة التربية الوطنية طنجة أصيلة  يوم الأحد 11 اكتوبر 2015 بمقر مفتشية التعليم بطنجة بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية و بشراكة مع المنظمة الدولية للشباب والمنظمة الدولية للهجرة ، ورشة تكوينية خاصة بمنشطي أندية المهارات الحياتية بالأحواض المدرسية المستهدفة، ، وذلك بهدف إكساب المتعلمات والمتعلمين القيم والمهارات الحياتية، والمعارف الضرورية للنجاح في المدرسة وفي الحياة اليومية بصفة عامة مع تعزيز قدرات منشطات ومنشطي أندية المهارات الحياتية.
و تهدف هذه الورشة إلى إحداث  وتنشيط أندية المهارات الحياتية  بمجموعة من المؤسسات التعليمية العمومية، وذلك بهدف المساهمة في التنمية الذاتية للمتعلمات و المتعلمين من خلال تزويدهم بالأدوات والآليات الضرورية لتحسين سلوكاتهم، ومساعدتهم على التدبير الجيد  لعلاقاتهم مع الآخرين.
 هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع، تم  تجريبه في السنة الماضية ، عبر عدة مراحل  تبتدئ بتكوين المكونين من أجل نشر وتعزيز المهارات الحياتية لدى العاملين في مجال تربية وتكوين التلاميذ ، ثم العمل على إحداث وتنشيط أندية المهارات الحياتية بمجموعة من المؤسسات التعليمية العمومية، و تتم  مواكبة وتتبع سير حصص المهارات الحياتية داخل الأندية.
و قد تم تكوين المكونين  في دورتين . دورة أولى  في شهر دجنبر 2013.  ودورة ثانية في شهر يناير 2015 .
     ولقد أثر هذا البرنامج بشكل ملموس   في مرحلته التجريبية على الحياة المدرسية بالمؤسسات المعنية من خلال التغييرات الايجابية التي طرأت على سلوكات  المدرسين في علاقاتهم داخل المؤسسة و الأسرة ، أو على التلاميذ المشاركين في أندية المهارات الحياتية.
     كما قدم المتعلمون والمتعلمات شهادات حول تزايد الوعي  لديهم بأهمية التمدرس و الثقة بالنفس في علاقاتهم مع محيطهم بمختلف مكوناته سواء تعلق الأمر  بالأطر الإدارية والتربوية أو بأفراد الأسرة  أو الأقران .

     لقد كان لبرنامج المهارات الحياتية  أثر ايجابي كبير في  بناء شخصية  المتعلم  الذي أصبح يعبر بحرية أكبر، و يفكر بطريقة مبدعة أكثر، ويتصرف بطريقة  ديمقراطية.

مكتب الاتصال - نيابة طنجة أصيلة
اربية ماروك - تجمع الأساتذة
مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-