عكس ما يتم الترويج له حول الوزير المستقبلي لوزارة التربية الوطنية فإن أروقة الوزارة لا تتحدث سوى عن بقاء رشيد بلمختار لولاية ثانية على رأس وزارة التربية الوطنية نظرا لتمكنه خلال فترة مسؤوليته من إنتاج حالة استقرار على مستوى استمرارية الأداء داخل مصالح الوزارة المركزية و الخارجية و المؤسسات التعليمية بالإضافة إلى إستقرار و دينامية تنزيل تدابير الإصلاح التي تمتد لسنة 2030 كما تتحدث أروقة الوزارة أيضا عن توصية ضمن تلك غير المعلنة للمجلس الأعلى للتعليم التي توصي بضرورة استمرار السيد رشيد بلمختار على رأس الوزارة لولاية ثانية لضمان استمرار الإصلاح التي ابتدأ فعلا أو على الاقل تعيين وزير آخر تكنوقراط تفعيلا للخطاب الملكي الذي دعا لإبعاد قضية التعليم عن الصراعات الحزبية خصوصا بعد عمل الوزير السابق السيد محمد الوفا على إيقاف البرنامج الإستعجالي قبل تقييمه و بدون تصور واضح للبديل

محمد الصحيبي
تربية ماروك - تجمع الأساتذة
مشاركة

هناك 3 تعليقات

  1. لفرنسة أكثر للتعليم

    ردحذف
  2. و ماذا حقق بالضبط ليستمر و ما دخل المجلس الأعلى بالموضوع

    ردحذف
  3. مزيان كملات الباهية

    ردحذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-