شارك الموضوع مع أصدقائك


يبدو ان إختيار السيد محمد الأعرج لتكليفه بإدارة وزارة التربية الوطنية مؤقتا إلى حين تعيين وزير جديد خلفا للسيد محمد حصاد الذي تم إعفاؤه من مهامه بسبب ملف الحسيمة منارة المتوسط يبدو أنه تكليف جاء فقط لضمان إستمرارية عمل الوزارة دون توقف و لتفويض إمضاءات سابقة  للمسؤولين المركزيين و الجهويين و الإقليميين و للحضور فقط خلال تمرير ميزانية قطاع التعليم بقبتي البرلمان حيث تفيد مصادر خاصة لموقع تربية ماروك - تجمع الأساتذة ان الوزير المكلف السيد محمد الأعرج ناذرا ما تطأ قدماه باب الوزارة بإستثناء حضوره رفقة رئيس الحكومة بعد الإضراب الوطني إحتجاجا على تعنيف أطر تربوية و إدارية بالمؤسسات التعليمية يوم 9 نونبر المنصرم لتتأكد  أطروحة انه وزير مكلف فقط عن بعد بوزارة التربية الوطنية لتمثيلها فقط بالبرلمان و الندوات و للإمضاء دون صلاحيات لمعالجة ملفات خاصة مع تأكيد بعض المصادر ان السيد محمد الأعرج قد تم طرحه كإسم ثاني بعد إسم لحسن الداودي لتكليفه بمهام تسيير وزارة التربية الوطنية
و ترجح مصادرنا تعيين وزير جديد لوزارة التربية الوطنية لن يخرج عن أسماء التقنوقراط غير المتحزبين او إسم مستقل يتم تحزيبه بأحد الأحزاب كما حدث بالنسبة للوزير السابق محمد حصاد حيث أحدث هذا الأخير إستراتيجيات جديدة  للحد من خطورة مد سياسي معين عبر مسلك الإدارة و قاعدة بيانات خاصة بشروط تولي مناصب المسؤولية بالقطاع

محمد الصحيبي
تربية ماروك - تجمع الأساتذة
مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-