شارك الموضوع مع أصدقائك


أكدت مصادر خاصة لموقع تربية ماروك - تجمع الأساتذة أنه عكس ما قد يتم فهمه من البلاغ الإخباري للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بورزازات الذي أصدرته مباشرة بعد إنتشار مقطع الفيديو يوم الأحد 5 نونبر 2017 أن هذه الأخيرة قد قامت ببحثها الخاص و أودعت شكاية بالموضوع لدي الشرطة  إلا ان الواقع انها ظلت للأسف نائمة في العسل و متجاهلة للموضوع رغم ظهور الفيديو قبل يومين إلى أن تحركت عبر إصدار بلاغ بعد علمها بتحرك الشرطة لتوقيف التلميذ المشتبه بعد تحريك البحث بالموضوع و الدعوة لذلك مركزيا إلى النيابة العامة للدفاع عن الصالح العام و التي توصلت للمشتبه بوسائلها الخاصة اما تحركات المديرية فقد إقتصرت على الإتصال بإدارة ثانوية سيدي داوود الذي نفى علمه بالموضوع أصلا و أن الأستاذ المعني لم يقدم أي تقرير بالموضوع لتقوم بزيارة لبيت الأستاذ المعتدى عليه لمعرفة حيثيات الموضوع
من جهة أخرى أظهر بلاغ المديرية الإقليمية الحساس و غير المتقبل لحادثة الإعتداء على أستاذ ثانوية سيدي داود التأهيلية تناقضا بينا خاصة و انها هي نفسها إعتدت لفظيا و نفسيا قبل أيام من الحادثة المذكورة على أستاذة متضررة من تكليف -غير قانوني-  قامت بالإعتصام امام بوابة المديرية و حينما أرادت طلب لقاء بمكتب المدير الإقليمي لتقديم تظلمها تم طردها بطريقة مهينة -الصور أسفله- من طرف أحد الأعوان العاملين بديوان مكتب المدير الإقليمي و نعثها بألفاظ بديئة تستدعي المساءلة الإدارية و القانونية

أمال بوعزيز
تربية ماروك - تجمع الأساتذة





مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-