شارك الموضوع مع أصدقائك


أكد السيد عبد الإله دحمان الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتصريح له بموجة الإحتقان الواقع بسبب توالي حوادث إعتداءات على اطر تربوية بكل من ورزازات و الرباط و سيدي بنور و إعلان إضرابات عن العمل إحتجاجا أكد ان وزارة التربية الوطنية كسلطة وصية على القطاع تتحمل مسؤولية ما يجري بتبني خطاب رسمي و تشريعات يبخسان حق و دور الشغيلة التعليمية و تدمير صورتها المثالية بتحول دور الأستاذة و الأستاذ من مربية و مربي و معلمة و معلم إلى مجرد رسل للمعلومة و حراس فصول دراسية و سحب الحرية منه للقيام بدوره التربوي عبر مجموعة من البرامج و المناهج و الكتب المدرسية

من جهة أخرى إعتبر السيد عبد الإله دحمان القيادي النقابي أن وزارة التربية الوطنية هي المهين الأول للشغيلة التعليمية عبر تعميق الأزمة الاجتماعية و المادية و المهنية لكثير من الفئات العاملة بقطاع التعليم

و علاقة بالإضراب الذي أعلنه التنسيق النقابي التلاثي الجامعة الوطنية لموظفي التعليم و الجامعة الحرة للتعليم و الجامعة الوطنية للتعليم يومي 8 و 9 نونبر الجاري أكد السيد عبد الإله دحمان ان هذا التنسيق مستعد للذهاب لأبعد مدى دفاعا عن كرامة الأستاذ

أمال بوعزيز
تربية ماروك - تجمع الأساتذة
مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-