شارك الموضوع مع أصدقائك


إذا كانت وزارة التربية الوطنية تسعى لإدماج تكنولوجيا المعلومات و الإتصال بالتعليم و تعميمها بمؤسساتنا التعليمية بجميع الأسلاك التعليمية بغية تجويد الممارسات الصفية و امام قلة و ندرة هذه الموارد فإن غالبية الأطر التربوية الراغبة بإدماج هذه التقنيات بعملياتها التعليمية التعلمية تلجأ لموارد متوفرة عبر الأنترنت خارج رقابة و مصادقة وزارة التربية الوطنية عبر المختبر الوطني للموارد الرقمية الذي يعتبر شرطا لإستخدام هذه الموارد داخل مؤسساتنا التعليمية و التي تتماشى مع التوجهات العامة للوزارة  و تقطع الطريق امام استعمال موارد غريبة تتعارض مع هذه التوجهات
من جهة اخرى فأمام غياب استراتيجية رقابية لوزارة التربية الوطنية على هذه الموارد الرقمية المختلفة - تطبيقات و فيديوهات برامج و ألعاب إلكترونية تعليمية - التي تدخل مؤسساتنا التعليمية من طرف اطر تربوية عن حسن نية و رغبة منهم بتجويد ممارساتهم التربوية و التعليمية و التي قد تساهم بتحقيق الجودة و لكن عبر تمرير صور و كلمات و عبارات و قيم تتعارض مع قيم مجتمعنا بالإضافة لتبعات قانونية ناتجة عن إستعمال محتويات  محفوظة بحقوق الملكية الفكرية بموارد رقمية

أمال بوعزيز
تربية ماروك - تجمع الأساتذة  
مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-