2084208994886490994345459083536787122329324620425325324482245056212527005525230030281093810472575056800045429858597245242800293493805642731555
سلايدر

الأربعاء، 7 مارس 2018

أمزازي يهنئ نساء التعليم بعيدهم الأممي 8 مارس - رسالة تهنئة




يسرني بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن أتوجه إلى كافة نساء التربية والتكوين والبحث العلمي بأحر التهاني وأطيب المتمنيات، كما أتقدم إليهن بعظيم الشكر والعرفان على ما يقدمنه من تضحيات جسام في سبيل ضمان تعليم وتكوين جيدين لناشئتنا وما يسدينه من مجهودات من أجل الارتقاء بالمنظومة التربوية وتحقيق رسالتها المجتمعية النبيلة.
وأغتنم هذه الفرصة لأجدد التأكيد على إيماني العميق بكل المعاني الإنسانية والدلالات الرمزية التي تجسدها هذه المناسبة الكونية التي تعودنا أن نقف فيها، كل سنة، وقفة إجلال وإكبار للدور الطلائعي الذي تلعبه المرأة العاملة في منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي في رفع مشعل التنوير وتربية أجيال الغد وتحقيق التنمية البشرية من أجل بناء مجتمع ديمقراطي حداثي تسوده قيم المواطنة والمناصفة الاجتماعية.
إن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في إطار التزامها الراسخ بمبادئ وقيم المساواة بين الجنسين، تحرص على إرساء وتكريس مقاربة النوع وتكافؤ الفرص بما يضمن للمرأة موقعها المميز ومكانتها الكاملة في المجتمع ويمكنها من أداء دورها على أكمل وجه ويحفزها على المشاركة الفعالة والخلق والابداع بالشكل الذي يحرص صاحب الجلالة على تحقيقه للمرأة المغربية من حقوق ومكتسبات تحفظ لها كرامتها ورفعتها وتميزها، كما أن هذه الوزارة، لا تألو جهدا في العمل على تشجيع إقبال الفتيات، نساء الغد، على التمدرس في الوسطين الحضري والقروي مع توفير لهن كل سبل النجاح وحمايتهن من كل عوامل الأمية والإقصاء والتهميش.
إن واقع منظومتنا التربوية اليوم، وما نطمح إلى ضخه من دينامية جديدة في مسار تفعيل مضامين الرؤية الاستراتيجية 2015 ـ 2030، وتنزيلها على أرض الواقع،  يضعنا أمام رهان حقيقي لا يمكن كسبه إلا عبر تظافر جهود الجميع، نساء ورجالا على حد سواء، واصطفاف كل مكونات المجتمع في جبهة واحدة غايتها الكبرى هي الإصلاح، وأنا على يقين تام بأن النساء بمختلف مواقع عملهن ومسؤولياتهن داخل المنظومة، سيسعين لرفع هذا التحدي والانخراط الفعال في هذا الورش الوطني الكبير بما يملكن من قدرات ومؤهلات وبما هو معهود فيهن من عزيمة وإرادة وعطاء لا ينضب.
إليكن نساء التربية والتكوين والبحث العلمي في عيدكن العالمي هذا، أقدم تهانئي الحارة وأجدد شكري وامتناني لكُن، وكل عام والمرأة المغربية بألف خير.
سعيد أمزازي
وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي
قسم الاتصال - بدون تصرف



أترك تعليقا
  • Blogger التعليق باستعمال بلوجر
  • Facebook التعليق باستعمال الفيسبوك

ليست هناك تعليقات :

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

كافة الحقوق محفوظة لـ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018

زر الواتساب يشتغل في الهواتف فقط

-