شارك الموضوع مع أصدقائك



استعرض خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، الخطوط العريضة للإستراتيجية الوطنية لتكوين الأطر التربوية التي ستمكن من تلبية حاجيات المؤسسات التربوية والتعليمية من الأطر التربوية المؤهلة وذات الكفاءة العالية، وفق التحديات القيمية والرقمية، ومستجدات البحث التربوي والحاجيات المتجددة للمتعلمين.

وقدم كاتب الدولة، خلال افتتاحه أمس الأربعاء الدورة السابعة للكراسي الطلابية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الرباط سلا-القنيطرة والمنظم تحت شعار "التكوين الممهنن سبيل لإرساء مدرسة مواطن الغد"، اقتراحات عملية للرفع من جودة تكوين الأطر التربوية للارتقاء بدورها لأداء مهمتها في تملك مشاريع الإصلاح والوعي بها، والإسهام الفاعل في تنزيلها، انسجاما مع المستجدات التربوية والتكوينية والتأطيرية لتأهيل الأساتذة المتدربين.

واستعرض كاتب الدولة سبل تعزيز البحث التربوي والبيداغوجي على مستوى الماستر والدكتوراه، من أجل تدارك الخصاص في الأساتذة الباحثين في علوم التربية وديداكتيك المواد، وكذا الرفع من كفاءة الأساتذة المؤطرين الحاليين بالمدارس العليا للأساتذة والمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين وباقي المؤسسات الجامعية التي ستحتضن المسالك الجامعية في التربية.


مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-