شارك الموضوع مع أصدقائك
تحدي القراءة العربي


نوه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي برسالة تلاها السيد يوسف بلقاسمي الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية نيابة عن السيد الوزير نوه بفكرة مشروع "تحدي القراءة العربي"، الذي يروم إنماء حب القراءة وتطوير ملكة الفضول وشغف المعرفة لدى المتعلمات والمتعلمين.
و أضاف الوزير في نفسى الرسالة أن مشروع تحدي القراءة يتوخى تقوية مهارات المتعلمات والمتعلمين في التفكير والتحليل والنقد والإبداع، ويعزز لديهم قيم التسامح والإعتدال وقبول الآخر، مما يتيح أمامهم فرص التعرف بشكل إيجابي على حضارات وثقافات مختلف الشعوب.
وسجل أن المملكة المغربية انخرطت في هذا المشروع الطموح الذي يتقاطع مع مشاريع وطنية أخرى تستهدف تغيير واقع القراءة في البلاد. كما أنه يأتي في الوقت الذي تعمل فيه الوزارة على تنزيل الرؤيةالإستراتيجية للإصلاح 2015 – 2030، التي تحث على تنمية عادات وكفايات القراءة والفضول المعرفي وبلورة استراتيجيات لتطوير تعليم القراءة وتعزيز التمكن منها.

وأشار إلى أن النتائج المحصل عليها على المستوى الوطني تبرز بشكل جلي مدى التطور الذي تعرفه المشاركة المغربية في المشروع، مضيفا أن الأرقام المسجلة تعبر عن تطور مضطرد في حجم المشاركة سواء من جانب التلميذات والتلاميذ أو المؤسسات التعليمية، مما يعكس نجاح هذه التجربة، وينبئ بخلق مجتمع قارئ خلال السنوات المقبلة.

و تجدر الإشارة أن حوالي 600 ألف تلميذة وتلميذ شاركوا في مسابقة "تحدي القراءة العربي"، برسم الموسم الدراسي الحالي (2017 – 2018)، يمثلون 2612 مؤسسة تعليمية موزعة على مختلف جهات المملكة.


مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-