شارك الموضوع مع أصدقائك



ينظم ثلة من أساتذة الفلسفة بالمديرية الإقليمية للتعليم بزاكورة، يومه الخميس 5 أبريل، بقاعة العروض الخاصة بمدرسة التمور الابتدائية، على الساعة العاشرة صباحا، ندوة تربوية تستهدف تسليط الضوء على ظاهرة العنف المدرسي، باعتبارها ظاهرة صارت تهدد منظومتنا التعليمية، وتضبب المناخ العام الخاص بأجواء المدرسة المغربية. الندوة تقارب موضوع العنف من زوايا نظرية وعملية؛ إذ إنها انبنت في جزئها التطبيقي على دراسة ميدانية قامت على جرد أشكال العنف الممكنة الوقوع في الحيز الترابي الخاص بإحدى الجماعات التابعة لمديرية زاكورة، استهدفت الأساتذة والمتعلمين على حد سواء. من ناحية أخرى تقارب مواد هذه الندوة ظاهرة العنف من زوايا نظرية مهمة. من خلال استحضار تحليلات فلسفية وسوسيولوجية وأنثربولوجية  لظاهرة العنف، مع كيفية الاستثمار العملي لهذه المضامين على مستوى تحليل الظاهرة، وعلى مستوى معالجتها.
مواد الندوة :
-         دراسة ميدانية حول العنف المدرسي (جماعة تاكونيت نموذجا).
-         العنف كنتاج للواقع.
-         العنف منظور له فلسفيا (موقف حنة أرندت).
-         العنف منظور له سوسيلوجيا (موقف بيير بورديو).
-         خلاصات وتوصيات عملية.

v    *إشراف ومواكبة : السيد مفتش مادة الفلسفة ذ.عبد الراحلي

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-