شارك الموضوع مع أصدقائك





نص الرسالة الموجهة لوزير التربية الوطنية - 
في تجاوز لكل مقومات الإشراك في نقاش كل القضايا المصيرية التي تهم قطاع التربية والتكوين، فوجئنا، كباقي النقابات، نحن النقابتين التعليميتين (النقابة الوطنية للتعليم FDT والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE) باستغراب وأسف شديدين، بالتداول على صفحات العالم الافتراضي لمشروع النظام الأساسي الخاص بموظفي الأكاديميات، كما علمنا أن الوزارة تعتزم عرضه على المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية في القريب العاجل.
السيد الوزير، انطلاقا من مسؤولياتكم السياسية في تدبير قطاع التربية والتكوين، والذي يُعتبر قاطرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، نُعبِّر لكم عن احتجاجنا العميق اتجاه هذا التعاطي غير المسبوق مع موضوع الإطار القانوني لموظفي الأكاديميات ولفئة الأساتذة اللذين فرض عليهم التعاقد، ومحاولة تهريب النقاش في شأنه بعيدا عن النقابات التعليمية والشغيلة، بغية فرض سياسة الأمر الواقع، واللامبالاة اتجاه الملف المطلبي الذي قدمته النقابات التعليمية كل على حدة في لقاءاتها معكم في مارس الماضي، ووعيا بما ستؤول إليه أوضاع القطاع والشغيلة في ظل ما تخطط له الوزارة بشكل انفرادي ودون إشراك النقابات ولا حتى استشارتها ولا إخبارها رسميا، ندعوكم السيد الوزير إلى السحب الفوري لما تروج له الوزارة، والعمل على تنظيم حوار اجتماعي مسؤول بالقطاع لطرح جميع الملفات.
كما نُذكركم بأن إدارة وزارة التربية لا زالت متمادية في عقد المجالس الإدارية لهاته الأكاديميات دون تمثيلية نقابية، ودون انتخاب أعضاء المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بناء على نتائج انتخابات اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء لـ 3 يونيو 2015، والتي كان من المقرر عقدها بشكل متأخر في أبْريل 2016، ونظرا لانفراد الإدارة بتدبير هذا الملف اضطرت النقابات الست مقاطعة هاته العملية محتجَّة ومطالِبة بفتح حوار في الموضوع لكن الإدارة استمرت في تكريسها لأسلوب الإقصاء وإبعاد ممثلي الشغيلة التعليمية عن المجالس الإدارية للأكاديميات لذا نطالب بالتسريع بعقد اجتماع عاجل في الموضوع.
وتقبلوا أصدق مشاعرنا، والسلام.

متوصل - ذ عبد الرزاق الإدريسي الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم
تربية ماروك - بدون تصرف


مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-