شارك الموضوع مع أصدقائك

محمد الأعرج

أكد السيد محمد الأعرج ، وزير الثقافة والاتصال، خلال اليوم الدراسي  الذي أشرف على افتتاحه صبيحة اليوم الإثنين 21 يناير 2019، المخصص لدراسة القضايا المتصلة بالتعليم الموسيقي ومنظومة هذا التعليم وطرق تدبيره إداريا وتربويا، - أكد – على أن وزارته حريصة على تنزيل المكتسبات التي جاء بها دستور المملكة والمرتبطة بحرية الفكر والرأي والتعبير بكل أشكالها، وحرية الإبداع والنشر والعرض في مجالات الأدب والفن والبحث العلمي، كما نص الدستور على تنمية الإبداع الثقافي والفني وتطويره وتنظيمه.
ونوه السيد الوزير  بالمجهودات القيمة والتفاعل الإيجابي والجاد لأطر وأساتذة المعاهد الموسيقية ،  مؤكدا أن الوزارة ستعمل على دراسة كل التصورات والاقتراحات التي توصلت بها لمراجعة النصوص المؤطرة للعملية التعليمية والتربوية في المجال الموسيقي والسعي إلى تنزيل أمثل للمنظومة الموسيقية، تعي العوائق والإكراهات التي يعيشها التكوين في هذا المجال ، ومن ثمة توخي وضع صياغة جديدة محكمة ومتكاملة.
وأشار الأعرج إلى أن وزارته  ستعمل على أجرأة مضامين المرسوم الجديد، وكذا المقتضيات الواردة في دفتر الضوابط البيداغوجية الحالي، بالرغم من التحديات والإكراهات التي ترافق مقتضياته، معبرا في ذات الوقت عن تفاؤله بالآفاق الواعدة التي يحملها قطاع الموسيقى بالمغرب.
وفي الختام شدد السيد الوزير على أن التوصيات والاقتراحات التي سيخلص بها هذا اليوم سيتم أخذها بعين الاعتبار ووضعها كأرضية أساسية لبلورة وإصلاح منظومة التعليم الموسيقى. انسجاما مع الدور التربوي و الثقافي و الإعلامي و الترفيهي الذي تلعبه الموسيقى في الحياة اليومية لكل المجتمعات العصرية. 

ديوان وزارة الثقافة و الإتصال 
مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-