شارك الموضوع مع أصدقائك

خالد فارس


نظمت المفتشية العامة للشؤون التربوية لقاءها السنوي يومي 25 و 26 دجنبر المنصرم بمركز التكوينات و الملتقيات الوطنية بالرباط لقاءا وطنيا ترأسه السيد خالد فارس المفتش العام للشؤون التربوية و حضره رؤساء الأقسام و المصالح بهذه المفتشية و هيئة تنسيق التفتيش المركزي و هيئة تنسيق التفتيش الجهوي ورؤساء أقسام الشؤون التربوية بالأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين و رؤساء مصالح لتأطير المؤسسات التعليمية و التوجيه بالمديريات الإقليمية التي تتواجد بالمدن مقرات الاكاديميات

المفتشية العامة للشؤون التربوية


ببداية اللقاء قدم السيد خالد فارس عرضا حول مستجدات إصلاح منظومة التربية و التكوين و منطلقات الرؤية الإستراتيجية و أهم مضامين الخطابين الملكيين ليومي 29 يوليوز و 20 غشت 2018 و المرتكزات العامة لمشروع القانون الإطار حيث إعتبر السيد المفتش العام أن الفصل الدراسي هو نواة الإصلاح المنشود من خلال إعطاء الأولوية للمعلم و المدرس و التعلمات و الفاعل التربوي ظروف التمدرس و توفير الإمكانيات الضرورية للمؤسسات التربوية كي تضطلع بكامل مهامها في إطار التشبع بالمواطنة الحقة و إكتساب اللغات و المعارف و الكفايات و تنمية الحس النقدي

المفتشية العامة للشؤون التربوية


من جهة أخرى عرف اللقاء تدخلا للسيد حسن الضيف رئيس قسم الافتحاص و التقويم بالمفتشية العامة للشؤون التربوية حيث قدم نتائج إفتحاص البنيات المكلفة بالشؤون التربوية بالمديريات الإقليمية برسم الموسم الدراسي 2017-2018 حيث أكد أنه من أهم الخلاصات التي أسفرت عليها عملية الإفتحاص تتعلق بضرورة التعجيل بإصدار المقررات الجهوية لتدقيق الإختصاصات و التنظيم الداخلي للبنيات المحدثة و توصيف مهامها للرفع من مردودية الأطر و تيسير تطبيق مبدأ التعاقد و ربط المسؤولية بالمحاسبة

محمد الصحيبي
تربية ماروك - تجمع الأساتذة

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-