شارك الموضوع مع أصدقائك

تصريحات السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية بمجلس النواب الإثنين الماضي بشأن تسوية وضعية أطر الإدارة التربوية و مفتشي التعليم و عرفت إستياء من طرف الجمعيات المهنية لأطر الإدارة التربوية و نقابة مفتشي التعليم بسبب تهرب وزير التربية الوطنية من الحوار مع هذه التنظيمات النقابية بمبرر أن الحوار قانونا يتم مع النقابات التعليمية الست الأكثر تمثيلية فقط و أن ملفات هذه الفئات متداولة أصلا بالحوار القطاعي مع هذه النقابات بالإضافة لإعتبار مطالب نقابة مفتشي التعليم غير معقولة و خاصة الجانب المتعلق بالتبعية للمفتشية العامة و هو ما إعتبره سعيد امزازي متعارضا مع سياسات اللاتمركز الإداري داعيا هذه الفئات للإنخراط بإصلاح المنظومة التعليمية التي تعرف توافقا وطنيا

الإستياء من هذه التصريحات من طرف وزير التربية الوطنية و التي قطعت أي أمل مستقبلي بإحتمالية فتح الوزارة حوارا مباشرا مع هذه الهيئات المهنية سالفة الذكر تلاه موجة من الإنتقادات لوزير القطاع  و قرار لتوحيد الإحتجاجات و التعاضد النضالي حسب تعبير بلاغ مشترك - الصورة أسفله -  من أربع هيئات نقابية و مهنية ممثلة لمفتشي التعليم و أطر الإدارة التربوية

و تجدر الإشارة أن وزارة التربية الوطنية سبق لها فتح حوار مع هذه الهيئات خصوصا بعهد الوزير السابق السيد محمد حصاد و الذي أعطى أهمية لهذه الفئات التعليمية التي تلعب دور القيادة التربوية و الإدارية خصوصا بعد إطلاق مجموعة من الإجراءات المتعلقة بإعداد و تتبع الدخول المدرسي السابق و التي لعبت فيه هاتين الهيئتين دورا مفصليا

أمال بوعزيز
تربية ماروك - تجمع الأساتذة



مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-