شارك الموضوع مع أصدقائك



أكادير: الحسين أبوالوقار
في إطار الجهود المبذولة للنهوض بورش التعليم الأولي، وتفعيلا للتوجيهات الملكية السامية المتضمنة في الرسالة الملكية للمشاركين في اليوم الوطني حول التعليم الأولي المنظم بمدينة الصخيرات يوم 18 يوليوز 2018، وتنزيلا لمقتضيات الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوبن 2015/2030، ومواصلة لمخططها الاقليمي، نظمت المديرية الاقليمية لأكادير اداوتنان بمقر مؤسسة دوني ديدرو الخصوصية يومه السبت 2 مارس 2019 يوما دراسيا خصص لموضوع: التعليم الأولي، وسبل تطويره وتعميمه بعمالة أكادير اداوتنان، تحت شعار: مستقبلنا لا ينتظر، وذلك بحضور السيد المدير الاقليمي، وممثلي السلطة المحلية، والسيد رئيس  المجلس الجماعي لأكادير، والسيد نائب رئيس مجلس العمالة، وعدد من أعضائه، وممثلي المجالس الجماعية الإثنتى عشرة القروية بأكادير اداوتنان، ورئيسي مصلحة الشؤون التربوية، ومصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة، وبعض رؤساء المكاتب بالمديرية الاقليمية، والسيد ممثل مؤسسة محمد السادس للنهوض بالاعمال الاجتماعية لأسرة التربية والتكوين، والكاتب العام لمؤسسة الاعمال الاجتماعية، وعدد من رؤساء ومديري المؤسسات التعليمية وبمشاركة عدد كبير من  رئيسات ورؤساء الجمعيات المهنية الفاعلة في المجال، ومسيري ومربي ومربيات التعليم الأولي، وعدد من ممثلي وسائل الاعلام  والضيوف والمهتمين.



اللقاء، الذي افتتحه المدير الاقليمي بكلمة بسط خلالها سياق تنظيم هذا اللقاء الذي يأتي ضمن سلسلة إجراءات وتدابير عملية تقوم بها المديرية في ورش التعليم الأولي، وأهم المنجزات التي تحققت فيه، والمشاريع المبرمجة لمواصلة تنزبله، شاكرا لمختلف شركاء المديرية حسن تعاونهم ومنوها بمبادراتهم، قدم خلاله السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية عرضا مفصلا حول واقع التعليم الأولي وسبل النهوض به بتراب المديرية الاقليمية لأكادير، تلاه  نقاش متميز ومثمر تم خلاله تشخيص واقع التعليم الأولي، ودراسة سبل توسيع العرض التربوي المتعلق به، وتنميته وتجويده، من خلال مجموعة من الورشات الموضوعاتية التي تمخضت عنها مجموعة من التوصيات الكفيلة بدعم جهود المديرية وشركائها في النهوض بهذا الورش الوطني الكبير.
واختتم اللقاء ببرقية الولاء والاخلاص المرفوعة السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-