شارك الموضوع مع أصدقائك



على مشارف نهاية موسم دراسي جمع 2018 بـ 2019، التأمت هيئة التدريس والإدارة بثانوية أيت باها لتكرم ربان السفينة الإدارية والتربوية بالمؤسسة، الأستاذ الحسين الحزبي، مع ثلة من المدرسين والمدرسات الذين استفادوا من الحركة الانتقالية هذه السنة. وكان يوم 10 يوليوز 2019 المحتضن للتكريم يوما مشهودا، تم فيه البصم بمداد من فخر على إنجازات المؤسسة في الفترة الواقعة بين افتتاحها في 2005 و2019. ويهدف المنظمون من خلال التظاهرة ترسيخ ثقافة الاعتراف عملةً إنسانية داخل الفضاء المدرسي.



   ودُشن التكريم بفضاء " أسديم"، أين التأمت أطر المؤسسة الحاليين والسابقين في وجبة غداء تحت ظلال أشجار الزيتون المتناثرة في المكان، حيث حضر الدفين في المشترك الإنساني واستعيدت ذكريات الأمس مند الالتحاق بالمؤسسة إلى حين حلول موعد توقيع محضر السفر عنها جغرافيا، مع استمرار الارتباط بها عبر الحنين والإنجاز.



    وبعد العودة من "أسديم" إلى المؤسسة، التأم الكل في احتفالية رمزية حضرها باشا المدينة ونائب رئيس الجماعة الترابية أيت باها وكاتب عام ذات الجماعة وممثل جمعية الآباء، فضلا عن هيئة الإدارة والتدريس. وقص شريط الاحتفالية بقراءة قرآنية جميلة بصوت الأستاذ القارئ " عبد العزيز شمار". ولتتوالى بعد ذلك كلمات الافتتاح؛ بدءا بكلمة ناظر الدروس باسم الإدارة التربوية ثم كلمة ممثل جمعية الآباء وباشا المدينة ونائب رئيس الجماعة. حيث أجمعوا على أن المؤسسة بكل مكوناتها استطاعت أن تخلق التميز والتفوق في محيطها الإقليمي والجهوي والوطني، وذلك بفضل جو عام ساهم فيه الجميع وتم تحصينه بتدبير إداري يوجد على رأسه هرم من طينة الأستاذ الحسين الحزبي.



    وربطا للحاضر بالماضي، عُرضت شهادات في حق المحتفى به، الأستاذ الحسين الحزبي، جاءت من مدرسين سابقين اشتغلوا بالمؤسسة بداية افتتاحها، كما أتت من متعلمين سابقين، وحملت في طياتها التذكير بمناقب المحتفى به رابطين التدبير الإداري بالإنجاز الدراسي. وفي نفس المعرض، أدلى أطر التدريس المستفيدين من الحركة الانتقالية بشهادات حملت انطباعاتهم وارتساماتهم  و همت فترة اشتغالهم بالمؤسسة.



    وإلى جو الاعتراف تم تكريم الأستاذ الحسين الحزبي بتسليمه درع " الاعتراف والامتنان" باسم هيئة التدريس والإدارة، كما تم توزيع شواهد " الاعتراف بالجميل" على الأطر المستفيدة من الحركة الانتقالية وعلى كافة العاملين بالمؤسسة. وقبل أخذ الصور التذكارية، تم كشف النقاب عن " شاهد ذاكرة المؤسسة"، المنتصب في مدخل الثانوية، حاملا لإنجازات المؤسسة في الفترة من 2005 إلى 2019، أعدته جمعية الآباء بمناسبة تكريم الأستاذ الحسين الحزبي وتهدف من ورائه تحفيز كل المنتسبين لمواصلة مسيرة الإنجازات في قادم السنوات.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-