شارك الموضوع مع أصدقائك



انطلقت، صبيحة اليوم الخميس 10 اكتوبر 2019 بكلميم، أشغال الدورة التدريبية الجهوية حول برنامج "مواطنون فاعلون في المؤسسات التعليمية" لفائدة الميسرات والميسرين من أستاذات وأساتذة اللغة الإنجليزية بالتعليم الثانوي بسلكيه، والمنظمة من قبل الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون بشراكة مع "جمعية "الجسور الجديدة" وتحت إشراف ودعم من المجلس الثقافي البريطاني بالرباط خلال الفترة الممتدة من 10 إلى 13 أكتوبر الجاري.
وأكد رئيس قسم الشؤون التربوية السيد  رشيد عبد ربه في كلمته الافتتاحية لأشغال الدورة، نيابة عن السيد المدير المكلف بتدبير شؤون الاكاديمية، أن تنظيم هذه الدورة يندرج في سياق تنفيذ توجيهات السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وانسجاما مع شعار الدخول المدرسي لهذه السنة "من أجل مدرسة مواطنة دامجة"، مبرزا ان الانخراط في هذا البرنامج يأتي ايمانا من الاكاديمية بأهميته في إشاعة وترسيخ ثقافة المواطنة الفاعلة والمساواة وسط المؤسسات التعليمية بإشراك كافة الفاعلين والشركاء.



من جهتها، أكدت مسؤولة مشاريع المجتمع والحكامة بالمجلس الثقافي البريطاني السيدة غزلان العشير أن برنامج "مواطنون فاعلون" داخل المغرب يستهدف بالأساس هذه السنة تقوية قدرات الشباب وتمكين التلميذات والتلاميذ من تملك مفهوم المواطنة الفاعلة وترسيخها داخل المؤسسات التعليمية.
وأشادت السيدة غزلان العشير بموقف إدارة الأكاديمية باعتبارها أول أكاديمية جهوية للتربية والتكوين تحتضن البرنامج عبر تبني الفكرة وتملكها بسرعة، وفتح كافة قنوات التواصل وتقديم الدعم اللوجيستيكي لفريق التأطير والجمعية الحاملة للمشروع، مضيفة أن المجلس الثقافي البريطاني يراهن من خلال تنزيل هذا البرنامج على إحداث تغيير إيجابي داخل المجتمعات المحلية، وتعزيز التنمية والمسؤولية الاجتماعية.
بدورها، أكدت السيدة رئيسة جمعية "الجسور الجديدة" أن هذا البرنامج يأتي انسجاما مع أهداف الجمعية التي تعتبر أن دور المدرسة لا يقتصر على التلقين والتعلم بل يتجاوزه إلى التربية وتنمية شخصية التلميذ، متمنيةً أن تكون مبادرة تنظيم هذه الدورة بشراكة وتعاون مع الاكاديمية مدخلا لتأسيس شراكات مماثلة خدمة للمتعلمين والمتعلمات بالجهة.



ويهدف هذا البرنامج إلى تعزيز مهارات القيادة وإدارة المشاريع، ومنح المشاركين والمشاركات الثقة بالنفس لتحقيق النجاح في المجالات الحياتية، إضافة إلى بتعزيز الحوار بين الثقافات والمسؤولية الاجتماعية ككفاءات قيادية رئيسية في القرن 21.
هذا، ويتضمن برنامج الدورة التدريبية، التي ينسق أشغالها المفتش الجهوي التخصصي في مادة اللغة الإنجليزية بالأكاديمية ويؤطرها ميسرة وطنية بالبرنامج، تنظيم ورشات تفاعلية تهم شقين: نظري وتطبيقي، وتروم التعريف بالبرنامج، وتقديم رؤية المواطنة الفاعلة عبر أربع وحدات تقارب مواضيع "أنا، الهوية والثقافة"، "أنا والآخر"، "نحن – فهم مجتمعاتنا" و" المشاريع المجتمعية".
ويستفيد المشاركات والمشاركين أيضا خلال هذه الورشات من دراسة حالة (مؤسسة تعليمية)، والتدريب على مجموعة من القيم كالاختلاف والحوار والمساواة والإنصات بمستوياته، تمكنهم من تحليل الواقع وكتابة مقترحات مشاريع مجتمعية بالمؤسسات التعليمية في أفق تنفيذها، وذلك عبر مجموعة من الأنشطة.



ويستهدف هذا البرنامج تدريب ميسرين رئيسيين (أساتذة وأستاذات اللغة الانجليزية بالمديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية وعددهم 24) لبناء قدرات الميسرين المحليين (تلاميذ وتلميذات الثانوي التأهيلي والاعدادي)، كما سيتم تدريب تلاميذ الثانوي التأهيلي والاعدادي (وعددهم 180 موزعين على 6 مجموعات) على المهارات التي يحتاجون إليها لتصميم وتنفيذ مشاريع العمل التطوعي لمعالجة قضية.
وللإشارة، سيتوج هذا البرنامج بتنظيم حفل تقاسم خلاصات الورشات والمبادرات الاجتماعية في نهاية شهر مارس من السنة المقبلة، كما سيتم انتقاء عينة من التلاميذ للمشاركة وتمثيل الجهة في لقاء للتشبيك الدولي سيعلن عن تاريخ ومكان تنظيمه لاحقا.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-