شارك الموضوع مع أصدقائك



عقدت مجموعة العمل الموضوعاتية المكلفة بتقييم السياسات العمومية حول التعليم الأولي بمجلس النواب، يوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019، اجتماعا مع مدراء الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين خصص لتجميع المعطيات والوثائق الخاصة بالموضوع.



وفي كلمة بالمناسبة قالت رئيسة مجموعة العمل الموضوعاتية المكلفة بتقييم السياسات العمومية حول التعليم الأولي، السيدة غيثة بدرون، إن هذا الاجتماع يأتي في إطار الاجتماعات التي تقوم بها المجموعة والتي وصلت حاليا إلى مرحلة تجميع المعطيات .
وأوضحت السيدة بدرون أن الاجتماع مع مدراء الأكاديميات يأتي لتقييم السياسات العمومية سواء منه التقييم القبلي للمرحلة الممتدة من 2000-2015 والتي تهم تنزيل برنامج الميثاق الوطني للتربية والتكوين والبرنامج الاستعجالي، والتقييم البعدي أي لمرحلة برنامج تعميم وتطوير التعليم الأولي خلال الفترة الممتدة 2018-2028.



وأضافت أن معايير التقييم البعدي حددت في ملاءمة السياسات لحاجيات الطفولة الصغرى بالمغرب من جهة وللإطار المعياري الدولي في الموضوع وفعلية وفاعلية التنزيل المادي للمشاريع والتناسق الأفقي والعمودي للحكامة المؤسساتية وآليات التنفيذ، بالإضافة إلى ديمومة واستمرارية انجازات هذه البرامج والسياسات.
وأفادت الرئيسة بأن المرحلة الحالية لعمل المجموعة تهم تجميع المعلومات الخاصة بموضوع التقييم حيث تمت مراسلة القطاعات المعنية وبرمجة جلسات عمل مع هذه القطاعات وبرمجة زيارات ميدانية للاطلاع عن قرب على المنجزات .
أما المرحلة المقبلة، تضيف السيدة بدرون، فستهم تحليل المعطيات واستخلاص الاستنتاجات وصياغة التوصيات ووضع تقرير .



وعرف هذا الاجتماع الذي حضره مسؤولون من وزارة التربية الوطنية، تقديم عروض حول برامج التعليم الأولي في عدد من الجهات ومراحل تطوير التعليم الأولي منذ سنة 2000.

و في تصريحات أكد السيد المنصوري جاي مدير أكاديمية جهة سوس ماسة و التي إحتضنت أول تجربة للتعليم الأولي بالمؤسسات التعليمية بإعتباره مشروعا نموذجيا قبل إعتماد البرنامج الوطني لتعميم التعليم الأولي سنة 2018 أكد أن الجهة عرفت 54 بالمئة من الأطفال المستفيدين من التعليم الأولي لغاية سنة 2017 و أنه بعد الشروع بتنزيل الرؤية الجديدة للوزارة تم القيام بمجهود مهم تمثل في ببناء و تأهيل 611 حجرة في ظرف سنة واحدة و تم رفع نسبة المستفدين إلة 60,96 بالمئة و تكوين 3000 مربية و إنتاج 23 دليل و إطار مرجعي معتبرا أن سنة 2018 هي السنة التي دخل فيها التعليم الاولي عصرا جديدا

من جهته أكد السيد طالب عبد المومن مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة الدار البيضاء سطات أن هذا اللقاء يدخل في إطار تقاسم المجهود التي تقوم به الأكاديميات الجهوية لتعميم التعليم الأولي عبر توسيع العرض التربوي و تكوين المربيات و تجهيز و تأهيل المؤسسات المحتضنة للتعليم الأولي و أيضا الشراكات التي بنتها الاكاديمية و أن حصيلة التعميم بجهة الدار البضاء سطات جد مشرفة حيث تمكنت الاكاديمية من تطوير العرض التربوي و ربحت 18 نقطة بنسبة المستفيدين
يذكر أنه تم تكوين المجموعة الموضوعاتية المكلفة بتقييم السياسات العمومية من طرف مكتب مجلس النواب في غشت 2018 حسب التمثيل النسبي باقتراح من الفرق والمجوعة النيابية .

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-