شارك الموضوع مع أصدقائك



عبرت عدة نقابات تعليمية بالموازاة مع إحتفال الشغيلة التعليمية بيومها الأممي 5 أكتوبر 2019 عن غضبها بسبب توقف الحوار القطاعي منذ شهر فبراير المنصرم و ما نجم عنه من إحتقان بسبب تجميد عدة ملفات إجتماعية آنية و إحتجاجات مستمرة لعدة فئات تعليمية تطالب بحلول شاملة لمطالبها

و رغم وعود السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية التي أطلقها خلال حديثه بندوة صحفية بمناسبة الدخول المدرسي 2019-2020 بعقد لقاء مع الشركاء الاجتماعيين بالأسبوع الذي يلي إنعقاد الندوة إلا أن النقابات التعليمية لم تتوصل بأي إستدعاء من وزارة التربية الوطنية خصوصا و أن العادة كرست لقاء الوزارة مع النقابات مع بداية إنطلاق كل موسم دراسي و خصوصا تطبيق المذكرة الوزارية رقم 103 التي تشير صراحة لإنعقاد اللجنة المركزية بعد عقد إجتماعات إقليمية بين المديريات الإقليمية و المكاتب المحلية للنقابات ثم جهوية بين الأكاديميات و المكاتب الجهوية للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية لتتبع سير الدخول المدرسي و خصوصا المتعلق بتدبير الموارد البشرية

و تجدر الإشارة أن وزير التربية الوطنية قد وعد الشغيلة التعليمية برسالة وجهها بمناسبة اليوم الأممي للمدرس 2019 بإستئناف الحوار الاجتماعي بشقه القطاعي و بمزيد من تحسين وضعية الشغيلة التعليمية بعد حل ملفي الأساتذة الذين تم توظيفهم أول مرة بالسلمين 7 و 8 و أساتذة السلم 9 غير أن مصادر خاصة تشير إلى عدم توصل الوزارة بأجوبة على عرضها الاجتماعي يوم 25 فبراير 2019 من القطاعات المعنية و هو سبب رئيسي لتأخر دعوة وزارة التربية الوطنية للنقابات التعليمية  

أمال بوعزيز
تربية ماروك - تجمع الأساتذة

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-