شارك الموضوع مع أصدقائك



حملت التقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية الجامعة الحرة للتعليم و الجامعة الوطنية للتعليم و الجامعة الوطنية للتعليم الجناح الديمقراطي و النقابة الوطنية للتعليم فدش و النقابة الوطنية للتعليم كدش المسؤولية كاملة للحكومة ولوزارة التربية الوطنية بسبب انفرادها بتدبير ملف الأساتذة الذين تم توظيفهم الأول بالسلمين 7 و 8 أو ما بات يسمى إعلاميا بضحايا النظامين الأساسيين 1985 و 2003 و أكدت نفس النقابات في بيان لها – أسفله - أن آخر حوار بين الوزارة والنقابات الخمس كان يوم 25 فبراير 2019 وقد عبرت النقابات الخمس آنذاك حسب البيان عن رفضها القطعي للحلول غير الشاملة وغير الاستثنائية والمؤدية إلى إقصاء فئة عريضة (من جميع الأفواج قبل 1993 وفوجي 93 و94...) من حق الاستفادة من جبر الضرر بسبب المرسوم 2.19.504 الصادر في 24 يونيو 2019 الذي خلف ضحايا جدد ما قبل 1/1/2012 وما بعدها من بينهم ضحايا استوفوا الشرط النظامي قبل 1/1/2012 ومنهم من لم يستوفوا الشرط النظامي بسبب السنوات الاعتبارية غير الكافية (3 أو 4 سنوات) أو بسبب تطبيق نسبة الحصيص وحتى بسبب عدم تطبيق الترقية بالتسقيف وبسبب اعتبار 1/1/2016 أول مشاركة في الترقية إلى السلم 11...، مما نتج عن كل ذلك إقصاء متضررين، ما قبل 1/1/2012 وما بعدها، من المفروض إنصافها ورفع الضرر عنها؛
من جهة أخرى أكدن النقابات الخمس دعمها ومساندتها لمبادرة الإضراب والوقفة المقررة من لدن المتضررين/ الضحايا الجدد، يوم الإثنين 21 أكتوبر 2019 أمام الموارد البشرية بالرباط من الساعة 11 صباحا إلى الساعة الواحدة بعد الزوال و مساندتها أيضا لمبادرة الوقفة المقررة من لدن المتضررين/ الضحايا الجدد، يوم الخميس 7 نونبر 2019 أمام وزارة التربية باب الرواح بالرباط من 10 صباحا إلى الساعة الواحدة بعد الزوال



مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-