شارك الموضوع مع أصدقائك



انطلقت، صباح اليوم الأربعاء 11 دجنبر الجاري بكلميم، أشغال الدورة التكوينية الجهوية لفائدة منشطات ومنشطي التربية غير النظامية ومدارس الفرصة الثانية-الجيل الجديد المنظمة من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون.
وقال مدير الأكاديمية، السيد مولاي عبد الأصفر، في كلمته الافتتاحية لأشغال الدورة أن تنظيم هذا التكوين يأتي في إطار تعزيز الإجراءات المتخذة من أجل الالتزام الكامل والفعال بتنفيذ المشاريع والتدابير المعتمدة في إطار برنامج العمل الملتزم به أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في المحور المتعلق بتوسيع شبكة مدارس «الفرصة الثانية» من الجيل الجديد، مذكرا بالتدابير الإجرائية الكفيلة بتوسيع هذه الشبكة، والمتمثلة أساسا في تأهيل وتجهيز وزيادة عدد المراكز بأقاليم الجهة، وبالتالي توسيع شبكة الجمعيات التي تشتغل بالمجال.
وأبرز المسؤول الجهوي المكانة التي يحتلها مشروع التربية غير النظامية ودور الشركاء، من جمعيات المجتمع المدني، والفاعلين الاقتصاديين، والقطاعات الحكومية، والهيئات المنتخبة من خلال مساهمتهم في توفير الظروف الملائمة لمراكز الفرصة الثانية ومحاربة الهدر المدرسي بكافة أشكاله، ومنح الحق في التعلم والاستدراك لفائدة شريحة منقطعة من الشباب، واكتساب مهن وحرف تساعدهم على الاندماج في الوسط السوسيومهني وبناء مستقبلهم.



وتهدف هذه الدورة إلى الرفع من جودة التعلمات المقدمة بأقسام التربية غير النظامية، وتنمية القدرات التربوية للفاعلين والمتدخلين في تنفيذ برامجها، إضافة إلى تطوير مهارات المنشطات والمنشطين في مجالات تدخلهم، علاوة عن تنويع الشركاء في مجال تنمية كفايات المتدخلين.
ويتضمن برنامج الدورة، التي تتواصل على مدى يومين بقاعة الاجتماعات بالأكاديمية، تقديم عروض نظرية تقارب مشروع إحداث شبكة مدارس الفرصة الثانية الجيل الجديد، والمقاربات التربوية والبيداغوجيات المعتمدة في التربية غير النظامية، وورشات يؤطرها مفتشون تربويون، وينشطها منسقو مكاتب التربية غير النظامية بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لها، تلامس المرجعيات الرسمية المؤطرة لمنهاج التربية غير النظامية، والهيكلة البيداغوجية والديداكتيكية لهذا المنهاج، وكذا مناقشة وتقاسم إكراهات تنزيل المنهاج في أقسام التربية غير النظامية، وأدوار منشطات و منشطي مدارس الفرصة الثانية الجيل الجديد، فضلا عن تخطيط و تدبير عملية التعلم في مواد اللغة العربية، اللغة الفرنسية و العلوم والرياضيات.
وتستهدف هذه الدورة، التي يحضر أشغالها كل من السادة رئيس قسم الشون التربوية، ورئيس مصلحة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية، وفريق مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري بالأكاديمية، حوالي 40 مستفيدا ومستفيدة ضمن الجمعيات الشريكة بأقاليم كلميم، سيدي إفني، طانطان وأسا الزاك ممن ينشطون هذه الأقسام في جميع برامج التربية غير النظامية، الفرصة الثانية الجيل الجديد والمواكبة التربوية.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-