شارك الموضوع مع أصدقائك



سلطت الدورة الثالثة والثلاثون للمؤتمر الدولي حول فعالية وتطوير المدارس، الذي يختتم أشغاله اليوم الجمعة بمدينة مراكش، الضوء على التجربة المغربية “مدرسة الفرصة الثانية”.
وأوضح مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، السيد أحمد كريمي، في عرض قدمه بالمناسبة، أن برنامج “مدارس الفرصة الثانية” يطمح في المقام الأول إلى مكافحة الإقصاء الاجتماعي والهدر المدرسي الذي يمس المراهقين بين 13 و18 سنة.
وفي هذا الإطار، أشار السيد كريمي إلى أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي برمجت لإحداث 95 مدرسة في أفق سنة 2021، موضحا أن عدد المستفيدين من “مدرسة الفرصة الثانية” بلغ إلى حد الآن 6 آلاف تلميذ.
وأضاف أن هذا البرنامج، الذي أطلقته الوزارة الوصية سنة 2014، يستهدف غير الممدرسين بين سن 13 و18 سنة، والذين يواجهون صعوبات في الولوج إلى مراكز التكوين المهني وسوق الشغل، بسبب ضعف مؤهلاتهم الأكاديمية والمهنية.
وأشار، من جهة أخرى، إلى أن هذا البرنامج يستمد جوهره من تجارب طويلة ومتنوعة (منظمات غير حكومية وتجارب دولية وتوصيات أممية)، موضحا أن “مدرسة الفرصة الثانية” تسعى أيضا، إلى توفير تعليم أساسي وإدماج غير الممدرسين في مسلسل التكوين ومواكبة المستفيدين في مشروع مهني شخصي.
وفي هذا الصدد، أبرز المسؤول التربوي أن برنامج “مدرسة الفرصة الثانية” يضم أربعة محاور تشمل، التأهيل البيداغوجي للكفايات الأساسية، والكفايات الأفقية للمستفيدين، والتهييء والممارسة المهنية، والتوجيه والإشراف على المشروع الشخصي للإدماج الاجتماعي والمهني.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-