شارك الموضوع مع أصدقائك




عقد تنسيق نقابي ثنائي مكون من النقابة الوطنية للتعليم كدش و الجامعة الوطنية للتعليم الجناح الديمقراطي ندوة صحفية بالرباط يوم الخميس 5 مارس 2020 لتسليط الأضواء على ما يقع في منظومة التربية والتكوين و للإعلان عن أشكال إحتجاجية  
و أكدت النقابتان أن وزارة التربية الوطنية بمزاجية مع اللقاءات المبرمجة مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية و تلغيها في آخر لحظة دون مبرر أو تفسير مقنع حسب تعبير التصريح الصحفي المدلى به من طرف الكاتبين العامين للنقابتين بالندوة الصحفية موضحان أن الوزارة تصرح أن شرط الحوار هو تجميد النضالات والاحتجاجات، والحال أن الحوار بالمفهوم المتعارف عليه، كحوار ممأسس وجدي ومسؤول ومنتج، يعالج القضايا المطلبية بطريقة منصفة، معطل. وأن اللقاءات التي تمت لم ترق إلى مستوى الحوار، ما يعطي المشروعية للإحتاجات أمام غياب الإرادة الجدية لتقديم الحلول المنصفة
و أضاف التصريح الصحفي انه سيتم مراسلة المنظمات الدولية ذات الصلة وهي منظمة العمل الدولية BIT و الدوليـــة للتربيـــة IEو الفيدرالية الدولية للنقابات التعليمية FISE التابعة للفيدرالية الدولية للنقابات FSMو اليونسكو UNESCO للاحتجاج على تغييب الحوار الاجتماعي القطاعي بالمغرب
من جانب آخر قرر التنسيق النقابي تنظيم يوم احتجاج وطني مشترك من طرف الفروع النقابية المحلية والإقليمية والجهوية، وذلك يوم الخميس 19 مارس 2020 وخوض إضراب وطني مصحوب بوقفة احتجاجية أمام وزارة التربية الوطنية، ومسيرة نحو البرلمان، يوم الثلاثاء 24 مارس 2020.
و حمل التنسيق النقابي مسؤولية الاحتقان المتنامي في قطاع التربية الوطنية حسب التصريح الصحفي للنقابتين إلى الدولة والوزارة الوصية على القطاع و طالبها بفتح حوار جدي مسؤول، على أرضية كل المطالب، دون تجزيئ أو انتقاء، والتي تم رفعها من طرف النقابتين




مشاركة

هناك تعليق واحد

  1. التنسيق النقابي من خمسة الى اثنين،ما سر هذاالتشردم النقابي،

    ردحذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-