شارك الموضوع مع أصدقائك



احتضن المركز الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني، يوم الاثنين 09 مارس الجاري بكلميم، ورشة تكوينية جهوية نظمتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون لفائدة أطر التوجيه التربوي العاملين بالقطاعات المدرسية حول آليات إدماج بعد التوجيه في مشروع المؤسسة باعتباره آلية أساسية لقيادة المؤسسة التعليمية، وإطارا منهجيا لتنزيل الإجراءات والتدابير الإصلاحية في علاقتها بواقع الحياة المدرسية والممارسة التربوية، وكذا إرساء النادي الموجه وتنشيطه.
وتهدف هذه ورشة التكوينية الجهوية، التي حضرها السيدة والسادة رؤساء الأقسام بالأكاديمية ورؤساء مصالح تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه بالمديريات الإقليمية، إلى جعل المؤسسة التعليمية فضاء حاضنا للمشروع الشخصي للمتعلم الذي توليه هذه الأكاديمية مكانة هامة ضمن برنامج عملها السنوي.



 واستهل برنامج اليوم بكلمة افتتاحية للسيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، تلاها نيابة عنه رئيس قسم التخطيط والخريطة المدرسية، ذكر فيها بمرتكزات ومحاور المشروع المتمثلة بالخصوص في تفعيل العمل بالمشروع الشخصي للمتعلم، وتمكين المتعلم من المواكبة المبكرة والمستمرة، وكذا دمج بعد التوجيه المدرسي والمهني والجامعي في آليات اشتغال المؤسسة ليصبح حاضرا في مشروعها التربوي، إضافة إلى استحضار أهداف التوجيه ضمن أنشطة الأندية التربوية وإحداث النادي الموجه، ومأسسة نظام الجسور والممرات بين مختلف مكونات منظومة التربية والتكوين، فضلا عن إرساء حكامة رشيدة لمجال التوجيه، مبرزا الأهمية البالغة للورشة باعتبارها لبنة لتنزيل التدابير والاجراءات التي أتى بها النظام الجديد للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي، بما يضمن للمتعلمين اكتساب الكفايات والمهارات الأساسية، وحفزهم على الإبداع والابتكار والنبوغ والتميز، وتمكينهم من الاندماج الاجتماعي والمهني.
واعتبر المسؤول الجهوي هذا اللقاء مناسبة للمشاركات والمشاركين للمساهمة في تلاقح الأفكار وتبادل الآراء والاجتهاد الجماعي لإنتاج أدوات تربوية علمية ذات خصوصية جهوية لتقديم الدعم التقني لمؤسساتنا، منوها بمختلف الفاعلين التربويين في مجال التوجيه على ما يبدلونه من مجهودات وما يقدمون عليه من مبادرات تربوية لمساعدة المتعلمات والمتعلمين في استشراف المستقبل.



وتضمنت فقرات برنامج الورشة، التي يسر أشغالها رئيس المركز الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني بالأكاديمية، تقديم عرضين تأطيريين من قبل مفتشي التوجيه، حيث تطرق العرض الأول إلى: " إدماج بعد التوجيه في مشروع المؤسسة"، فيما تناول العرض الثاني: "البرنامج السنوي للنادي الموجه"، كما تم تنظيم ورشتي عمل متعلقتين بالموضوعين، لتختتم أشغال اليوم التكويني بتقديم مجموعة من الاقتراحات والتوصيات للارتقاء بالتوجيه المدرسي والمهني والجامعي في إطار مشروع المؤسسة.
ويأتي تنظيم هذه الورشات تنفيذا للمشاريع الملتزم بها أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ولأحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي في مجال التكوين، وفي سياق مواكبة "إرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط، المدرسي والمهني والجامعي"، خصوصا فيما يتعلق بإدماج مكون التوجيه ضمن مشروع المؤسسة.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-