شارك الموضوع مع أصدقائك



عبرت الشغيلة التعليمية عن إستيائها من إصدار رئيس الحكوة لسيد سعد الدين العثماني منشورا يؤجل الترقيات و إلغاء التوظيفات جميع القطاعات العامة بإستثناء قطاعي الأمن و الصحة و إعتبرت عدد كبير من نساء و رجال التعليم عبر مواقع التوصل الاجتماعي أن هذا القرار تمييزي لا يعترف بدور الشغيلة التعليمية في إنجاح حملات التحسيس و إجرءات الوقاية من إنتشار جائجة فيروس كورونا المستجد بالإضافة إلى إنخراطها الواسع بعملية التعليم عن بعد بعد قرار التوقيف المؤقت للدراسة بالمؤسسات التعليمية و إستبدال التعلم الحضوري بالتعلم عن بعد لضمان إستمرار التحصيل الدراسي لأبناء المغاربة

و تفاعلا مع إحتجاج الشغيلة التعليمية على إصدار منشور رئيس الحكومة أصدر عدد من النقابات بلاغات و بيانات منددة بهذا القرار فقد أكدت الجامعة الوطنية للتعليم الجناح الديمقراطي أن إستهداف الحكومة لترقيات رجال و نساء التعليم الذين يشكلون أغلبية موظفي الدولة و استمرار الاقتطاعات من الأجور ضرب للحقوق المكتسبة للشغيلة المقررة في القوانين المالية و المحمية بالقوانين و التشريعات مما يعمق التفقير و يقبر الملف المطلبي العام و المطالب المشروعة و العادلة للعديد من الفئات التعليمية و اعتبرت ان إيقاف أو تجميد التوظيف في القطاع العمومي و أساسا التربية و التكوين يضرب حاجة البلاد إلى تعليم عموي مجاني موحد و قوي معتبرة أن القرارين بمنشور رئيس الحكومة إستثمار  سياسوي لجائحة كورونا و طالبت النقابة بسحب المنشور

من جهتها رفضت النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل منشور رئيس الحكومة و اعتبرته مسا بحقوق الشغيلة التعليمية و طالبت بالتراجع الفوري عنه محذرة إياها من إستغلال الأأزمة و الظرفية للتمادي في تفكيك الدرسة العمومية و الإجهاز على الحقوق المكتسبة للشغيلة التعليمية و عبرت النقابة عن إعتزازها بالحس الوطني للشغيلة من خلال إنخراطها في مختلف التدابير المتخذة لضمان حق بنات و أبناء المغاربة في التعلم رغم الشروط التي تصعب هذه العملية

النقابة الوطنية للتعليم التابعة للفيدرالية الديقراطية للشغل إعتبرت منشور رئيس الحكومة الذي يستثني الشغيلة التعليمية من الترقيات خرف "سافر" لمقتضيات الفصل 40 من الدستور رغم دورهم الحاسم و الأساسي في إنجاح الحجر الصحي و محاربة الوباء و تقديم الدروس عن بعد للتلاميذ و الطلبة في منازلهم في ظل الإغلاق المؤقت للمؤسسات التعليمية

الإتحاد العام للشغالين بالمغرب أصدر بيانا أكد فيه أن المغرب يعيش لحظة إجماع وطني نادر و إستثنائي مذكرا السيد رئيس الحكومة أن هذا الإجماع لا يحتمل إصدار مناشير تمييزية بين أطر الوظيفة العمومية و عموم الأجراء من خلال تأجيل الترقيات لبعض الفئات دون أخرى خاصة أنها ترتبط بالحقوق المكتسبة معتبرا أن حالة الطوارئ الصحية لا تبرر خرق اتفاقيات العمل الدولية المصادق عليها من طرف بلادنا و خاصة المتعلق منها بعدم التمييز في العمل و إتخاذ قرارات إنفرادية دون إشراك المنظمات النقابية الأكثر تمثيلية و دعا الاتحاد رئيس الحكومة إلى مراجعة منشوره الأخير حول تأجيل الترقيات إلى أجل غير مسمى و تعليل قراره أمام المنظمات النقابية إنسجاما مع روح الدستور

تربية ماروك – تجمع الأساتذة

مشاركة

هناك تعليق واحد

  1. وما هي الغاية من الإتفاق. أين كنتم؟trop tard

    ردحذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-