شارك الموضوع مع أصدقائك




أكد السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة في تصريح صحفي لإحدى القنوات الفرنسية يوم الإثنين 20 أبريل 2020 أن ما تم إنجازه في عملية التعليم عن بعد عمل كبير لكنه لا يمكن أن يعوض التعليم الحضوري لأن هذا الأخير الكفيل بتحقيق تكافؤ الفرص و بالنظر إلى أن التعليم عن بعد رغم أهميته فإنه يعرف فروقات بين المتعلمين لذلك فإنه سيتم الحرص على تخصيص فترة لحصص للدعم و الاستدراك بعد إنتهاء فترة الحجر الصحي لإستدراك هذه الفروقات

من جهة أخرى أعاد السيد الوزير التأكيد على أن الإمتحانات قائمة و لا نجاح بدون إجتيازها و لا مجال للحديث عن السنة البيضاء فقد تم إنجاز 75 في المئة من البرنامج الدراسي قبل إعلان توقيف الدراسة الحضورية

و اعتبر السيد الوزير أن هذه السنة الدراسية سيتذكرها الجميع لأنها ثورة ساهم فيها الجميع من أساتذة و تلاميذ و أسر و متدخلين لإنخراط الجميع في عملية التعليم عن بعد وأن المجتمع المدني كان له دور هام في إنجاح هذه العملية بجميع أنواع الدعم


مشاركة

هناك تعليقان (2)

  1. التعليم عن بعد عملية فاشلة لم تكن لها نتائج ايجابية خصوصا انها لم يستفيد منها التلاميذ الذين يقطنون في اعالي الجبال وفي البوادي خصوصا ان شبكة التواصل الاجتماعي لم تكن متوفرة بعد بالاضافة الى ان نسبة قليلة من التلاميذ هي التي تتمكن من الدخول الى المواقع التي خصصت لهذه العملية

    ردحذف
    الردود
    1. وانت تتحدث من على فراشك الوثير وتجحد العمل الجبار الذي قامت به الدولة والوزارة وجميع الأطر من الطاقم الاداري والتربوي. وجنود الجبهة الامامية من اطباء ورجال شرطة وغيرهم. لكن العدمية تنخر عقول ناس لا يتقنون سوى النقد الهدام دون ان يقوموا بأدنى جهد لصالح الوطن.

      حذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-