شارك الموضوع مع أصدقائك


أعلن السيد وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي جوابا على أسئلة شفوية بمجلس المستشارين يوم التلاثاء 12 ماي 2020 عن عدم إلتحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية إلى غاية شهر شتنبر بإستثناء إمتحانات البكالوريا التي ستجرى شهري يوليوز و شتنبر

و اكد السيد الوزير أن الامتحان الوطني للبكالوريا سيجرى شهر يوليوز القادم بينما يجرى أمتحان السنة الأولى شهر شتنبر القادم وتشمل موضيع هذه الإختبارات الدروس المنجزة حضوريا تمكين المترشحات والمترشحين من اجتياز هذه الامتحانات في أحسن الظروف، ستتم برمجة حصص مكثفة عن بعد للمراجعة  والتحضير للامتحانات بالنسبة للسنتين الأولى والثانية بكالوريا بينما أكد عدم إلتحاق باقي المستويات الدراسية إلى غاية شهر شتنبر القادم مع إحتساب فروض المراقبة المستمرة المنجزة فعليا قبل إعلان توقيف الدراسة الحضورية يوم 16 مارس 2020 بينما سيستمر لتعليم عن بعد إلى نهايته

وتابع الوزير:"في هذا الإطار، وحفاظا على صحة المتعلمات والمتعلمين والأطر التربوية والإدارية والأطر المشرفة على تنظيم هذا الامتحان على وجه الخصوص، وكافة المواطنات والمواطنين على وجه العموم، ستعمل الوزارة على تفعيل التدابير التالية على اتخاذ الإجراءات الوقائية الضرورية : تعقيم مختلف مرافق المؤسسات التعليمية عدة مرات في اليوم وتوفير الكمامات الوقائية ومواد التعقيم وأجهزة قياس الحرارة والعمل على احترام التباعد الاجتماعي والتخفيف من أعداد المترشحين بكل قاعة".
كما سيتم وفق الوزير:"اتخاذ الإجراءات التنظيمية اللازمة: من إعداد للمواضيع، وتدبير لمختلف عمليات الامتحانات، واستعمال لفضاءات شاسعة كبعض المنشئات الرياضية، وتدبير لإيواء وإطعام وتنقل التلاميذ".

و أوضح السيد الوزير أنه سيتم تخصيص حصص للدعم و الاستدراك شهر شتنبر القادم

مشاركة

هناك تعليق واحد

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-