شارك الموضوع مع أصدقائك



منذ فرض الحجر الصحي يوم 15 مارس 2020 ، بسبب انتشار جائحة كورونا COVI619 وانسجاما مع جملة من التدابير والإجراءات الاحترازية التي وضعتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي لضمان الاستمرارية البيداغوجية، وبالموازاة مع المجهودات الكبيرة التي بذلتها المديرية الإقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق من أجل تغطية وتوفير مختلف الدروس التعليمية، عبر إعداد مضامين رقمية لفائدة المتعلمات، انكبت المديرية الإقليمية على إنتاج موارد رقمية في مجال التوجيه المدرسي والمهني، وذلك من أجل تقريب خدمات الإعلام المدرسي والمهني والجامعي من كافة التلميذات والتلاميذ بغية مساعدتهم على بلورة أسب الاختيارات والمسارات الدراسية والتكوينية التي تمكنهم من تفعيل مشاريعهم الشخصية المستقبلية، تماشيا مع المشروع الملكي القاضي بإرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط والرؤية الاستراتيجية للوزارة 2015-2020، وقد همت هذه العملية على الخصوص في مرحلتها الأولى، حيث كان التسجيل باستوديوهات مكتب الشرف الفوسفاط (OCP)، تسجيلات صوتية ومصورة (capsules ) انطلاقا من عورض معدة على ملف POWER POINT، أما المرحلة الثانية، فقد تمت بتحويل عمليات التسجيل والتوضيب للمضامين الرقمية في مجال التوجيه المدرسي والمهني إلى إحدى المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية بتأطير ثلة من الإداريين والمفتشين والتقنيين العاملين بالمديرية تحت الإشراف المباشر للأستاذة بشرى أعرف  المسؤولة الإقليمية للوزارة.



بعد ذلك نظمت المديرية الإقليمية أسبوعها الرقمي الأول الخاص بالإعلام والتوجيه على صفحتها الرسمية بالفايسبوك من خلال التدخل والبث على المباشر (live) على صفحة المديرية والمركز الإقليمي للتوجيه المدرسي والمهني، وقد همت قضايا هذا الأسبوع الذي امتدت فقراته من 5 ماي 2020 إلى 21 ماي 2020العديد من الجوانب، أهم محاورها في ما يلي:
-
آليات بناء المشروع الشخصي للمتعلم وكيفية اختيار التوجيه المدرسي والمهني؛
-
الدراسات العليا بعد البكالوريا؛
-
ولوج الأقسام التحضيرية وآفاقها الدراسية والمهنية؛
-
أهمية المشروع الشخصي وآليات بنائه؛



وقد تم خلال البث المباشر (live) الإجابة عن تساؤلات التلاميذ وآبائهم، عبر جملة من التدخلات الشارحة لجملة من المحاور التي تهم التوجيه والأفاق الدراسية والتكوينية والمهنية عند كل منعطف من منعطفات التوجيه المدرسي والمهني والجامعي.



وبهذه المناسبة تنوه المديرية الإقليمية بكافة المجهودات التي يبذلها الفريق الإقليمي، وكذا أطر التوجيه التربوي بمبادرات إقليمية أو محلية جماعية أو فردية، و الأساتذة الرؤساء، وسائر المتدخلين من الأطر التربوية والإدارية، من أجل الاستمرارية البيداغوجية والاستمرارية في تقديم خدمات التوجيه، سواء عبر مجموع الموارد الرقمية التي تم إخراجها ووضعها رهن إشارة المعنيين عبر الصفحات الرسمية للفيسبوك للمديرية أو المركز الإقليمي للتوجيه المدرسي والمهني وعلى مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية المؤسساتية أو من خلال اللقاءات التواصلية والاستشارية المباشرة عن بعد، إضافة إلى الاستشارات المباشرة عبر الهاتف التي يقدمها أطر التوجيه.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-