شارك الموضوع مع أصدقائك





أثار حديث السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بلجنة التعليم و الثقافة و الاتصال بمجلس النواب مجموعة من النقاشات و التحليلات خصوصا بشأن التأكيد على دور الأستاذ و مجالس الأقسام بمعرفة تطور المستوى الدراسي للمتعلمين و قرار نجاحهم خاصة لفئات المتعلمين الذين لم يحصلوا على معدل في الدورة الأولى و حاولوا تطوير مستواهم الدراسي في النصف الأول من الأسدوس الثاني

كلام السيد الوزير "بالنسبة لشي تلميذ ماكانش مزيان فالمستوى الأول وكان كيراهن باش يطور مستواه في الدورة الثانية من لديه قرار نجاح التلميذ هو الأستاذ ومجلس القسم لأنهم يعرفون التلميذ ويعرفون قدرته للتطور ".جاء خاليا من أي توضيح حول حول آلية ممارسة هذه السلطة التقديرية الممنوحة شفويا للأستاذ و لمجالس الأقسام

و تجدر الإشارة أن المذكرة الوزارية رقم 104 لسنة 2015 والمصحوبة بورقة تأطيرية و الصادرة بتاريخ 22 أكتوبر 2015 حددت جدولة زمنية لتفعيل عتبة النجاح بين المستويات و الأسلاك الدراسية و ذلك تنزيلا لمشاريع الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 و خاصة المشروع رقم 10 الذي يتحدث عن إصلاح شامل لمنظوة التقييم و الإمتحانات و التوجيه التربوي و المهني و التدبير رقم 2 الذي يتحدث عن عتبة الانتقال بين الاسلاك حيث هدفت المذكرة المذكورة إلى الرفع التدريجي لعتبة الانتقال بين المستويات و الأسلاك في عتبة معيارية و توحيدها في أفق الموسم الدراسي 2017-2018 لضمان تحكم المتعلمات و المتعلمين في الحد الأدنى من التعلمات الأساسية كشرط أساسي للنجاح و التي حددتها المذكرة نفسها في نقطة 5 على 10 بالنسبة للسلك الابتدائي و 10 على 20 بالنسبة للسلك الثانوي

و في هذا الصدد و تفعيلا لتصريح السيد وزير التربية الوطنية بلجنة التعليم و الثقافة و الاتصال و التي تم تناقلها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي حول دور الأستاذ و مجالس الأقسام فإن وزارة التربية الوطنية ستكون مطالبة بإصدار توضيح لآليات عملها أو إصدار مذكرة وزارية تعلق إستثنائيا مضمون المذكرة الوزارية رقم 104 لسنة 2015 خاصة و أن المدرسة المغربية تعيش ظروفا إستثنائية تطلبت قرارات غير إعتيادية لضمان نجاح الموسم الدراسي لحالي و المصلحة الفضلى للمتعلمات و المتعلمين

تربية ماروك - تجمع الأساتذة












مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-