شارك الموضوع مع أصدقائك



عاد تلاميذ مدينة ووهان الصينية، مصدر فيروس كورونا المستجد، إلى صفوفهم الأربعاء، التي دخلوها مرتدين أقنعة وقائية، وبعد عبورهم واحدا تلو الآخر أمام ماسحات حرارية لقياس حرارة الجسموللمرة الأولى منذ أغلقت مدينتهم كاملة في يناير، استأنف طلاب المرحلة النهائية في 121 مؤسسة الدروس أمام الألواح الخشبية والشاشات الرقمية.

وكتب أحد المستخدمين على موقع "ويبو" الصيني للتواصل الاجتماعي، الذي يشبه موقع "تويتر" العالمي "المدرسة فتحت أخيرا !".وتابع "هذه المرة الأولى التي أشعر فيها بالسعادة للعودة إلى المدرسة، رغم أن علي الخضوع للامتحان الشهري في الثامن" من ماي.

وجلس الأولاد على مقاعد فردية يفصل بين كل منها مترا ، ينظرون إلى معلميهم في الواقع للمرة الأولى منذ أشهر تلقوا فيها دروسهم عن بعد.

وتشكل العودة إلى المدارس الأربعاء آخر خطوات العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية في ووهان ومقاطعة هوبايوأغلقت المدينة التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجد أواخر العام الماضي وتمدد منها إلى العالم، لمدة 76 يوما ، ولم تستعد نشاطها حتى الشهر الماضي.

وشمل إجراء العودة إلى المدرسة فقط الطلاب الأكبر سنا في المرحلة النهائية المهنية والثانوية، إذ عليهم الاستعداد لامتحان حاسم يقرر مصير دخولهم إلى الجامعةولم تحدد السلطات مواعيد عودة تلاميذ المراحل الأخرى إلى صفوفهم، لكن بعض البلدات سمحت لهم باستئناف الدراسة.

وقال المسؤولون في ووهان إن على الطلاب والمعلمين جميعا أن يكونوا خضعوا لفحص مسبق لفيروس كورونا المستجد قبل أن يعودوا إلى الصفوف، وأن المنشآت التعليمية جميعها يجب أن تخضع لعملية تعقيم وتنظيف مسبقة.
واستعدادا لفتح الأبواب، قامت بعض المدارس بإبعاد المقاعد عن بعضها وحضرت الصفوف بشكل تتسع فيه لعدد أقل من الطلاب، وفق الإعلام المحليوعلى مداخل المدارس، كانت الماسحات الحرارية بانتظار التلاميذ، ولم يسمح لمن سجل ارتفاعا بالحرارة الدخول إلى المؤسسة.

وأشارت صحيفة "شاينا ديلي" الرسمية إلى أن بعض إدارات المدارس نظمت مواعيد وصول متعاقبة للطلاب والأساتذةوشوهد عناصر الشرطة المسلحة خارج مداخل مدرسة ووهان رقم 17 المتوسطة، كما أمام مدارس أخرى في كافة أنحاء مقاطعة هوباي.

وبدأت المدارس في مناطق أخرى في الصين بفتح أبوابها تدريجيا منذ الشهر الماضي، بعد إغلاقها منذ كانون الثاني/يناير، واقتصار التدريس على الانترنت، فيما سمحت بكين وشنغهاي بعودة بعض الطلاب الأسبوع الماضي.

وتعود أبرز مدن الصين إلى الحياة الطبيعية بشكل تدريجي، بعد أشهر من القيود الصارمة وإغلاق قطاعات كبيرة من الاقتصاد بهدف السيطرة على تفشي الفيروسوفي الأشهر الأخيرة، تراجع عدد الإصابات في البلاد، ولم تسجل أي حالة جديدة في مقاطعة هوباي منذ نحو شهر.

أورونيوز



مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-