شارك الموضوع مع أصدقائك



أوردت جريدة الأخبار في عددها ليوم التلاثاء 16 يونيو 2020 أن العديد من المديريات الإقليمية تواجه تواجد نسبة مهمة من مواردها البشرية توجد خارج المجال الترابي لهذه المديريات لكونها مديريات عبر حسب تعبير الجريدة و ضعف نسبة إستقرار هذه الموارد بها وأن إحصاءات قامت بها تؤكد مغادرتهم إلى مدنهم الأصلية  و ذلك قبيل تطبيق قرار منع السفر مما خلق مشكلا متعلقا بتوفير العدد الكافي من الموارد البشرية في عمليتي المراقبة و التصحيح و شمل لإحصاء أساتذة و مفتشون

و اكدت مصادر خاصة بالجريدة أن تنسيقا بين وزير التربية الوطنية السيد سعيد أمزازي و وزير الداخلية السيد عبد الوافي الفتيت سيمكن من إستصدار قرار تنقل إستثنائي  لهؤلاء إذا توفرت الحاجة إليهم للإلتحاق بمراكز الامتحانات
و أضافت نفس المصادر للجريدة أن قرار استصدار تراخيص التنقل ستشمل الأساتذة و المفتشين و سجلت الجريدة أن عددا من التلاميذ أيضا سافروا لأسباب مختلفة  نحو مدن أخرى رفقة عائلاتهم ليجدوا أنفسهم هم أيضا عالقين حيث تفيد نفس المصادر أنه سيتم التفكير في كيفية التعامل مع هذه الحالات




مشاركة

هناك تعليق واحد

  1. المشكل ليس في التراخيص فقط. بل يجب التفكير في وساىل النقل المتوقفة حاليا.

    ردحذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-